واشنطن تدرس "مسودة روسية" للدستور الانتقالي السوري

واشنطن تدرس "مسودة روسية" للدستور الانتقالي السوري

واشنطن تدرس "مسودة روسية" للدستور الانتقالي السوري

تسلم وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أثناء زيارته إلى موسكو في 24 مارس الماضي، من نظيره الروسي، سيرغي لافروف، مسودة دستور مبنية على وثيقة خبراء قانونيون مقربين من النظام السوري، الأمر الذي حمل كيري لتأكيده من العاصمة الروسية على ضرورة صوغ دستور سوري جديد قبل أوت المقبل و ذلك حسب ما أكدته صحيفة " الحياة اللندنية".


و تختلف المسودة الذي قدمتها روسيا عن التعديلات التي صاغها النظام والتي تنص على ثلاثة شروط و هي إزالة شرط أن يكون الإسلام دين رئيس الجمهورية وفق المادة الثامنة من الدستور الحالي، إضافة إلى الحفاظ على سبع سنوات مدة كل ولاية للرئيس الذي تحق له ولايتان بدءًا من الانتخابات المقبلة، وانتخاب الرئيس من البرلمان وليس بشكل مباشر كما جرى في العام 2014. و ذكر نفس المصدر أن بشار الأسد أعلن على استعداه لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة ،إضافة إلى ضرورة انتخاب رئيس بشكل مباشر بمشاركة اللاجئين خارج الدولة شرط أن تكون صناديق الاقتراع تحت سلطة الدولة جاء نتيجة الضغط من موسكو خاصة بعد إعلانها الانسحاب من سوريا في 14 من الشهر الماضي. وأضاف نفس المصدر أن وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أبلغ دولًا عربية بأن بلاده توصلت مع روسيا إلى تفاهم على مستقبل العملية السياسية في سوريا من ضمنه رحيل بشار الأسد إلى دولة أخرى.إلا أن روسيا نفت الخبرحيث أكد الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي، ديمتري بيسكوف، إن ما نقلته صحيفة “الحياة اللندنية” حول اتفاقية بين موسكو وواشنطن حول رحيل الأسد إلى دولة ثالثة “غير صحيح”.