واشنطن بوست - سوريا : المستشفيات تحولت إلى أوكار تعذيب

واشنطن بوست - سوريا : المستشفيات تحولت إلى أوكار تعذيب

واشنطن بوست - سوريا : المستشفيات تحولت إلى أوكار تعذيب

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إنها تلقت شهادات جديدة لسجناء وموظفين في المستشفيات العسكرية للنظام السوري، كشفوا فيها أن مستشفيات نظام الأسد تحولت إلى أوكار للتعذيب.


وجاءت الشهادات التي نشرتها الصحيفة، أمس الأحد على موقعها الإلكتروني، تحت عنوان " مستشفيات نظام الأسد أوكار للتعذيب أيضا".

وبحسب الصحيفة فقد سجن محسن المصري أحد السجونين في نظام الأسد في سجن صيدنايا، بسبب مشاركته في المظاهرات، وبعد مرضه في السجن جراء التعذيب، نقل إلى مستشفى "601" العسكري الذي يبعد عن قصر الرئيس السوري بشار الأسد مسافة 800 متر.

وأشارت الصحيفة إلى تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية في فيفري الماضي ذكر أنّ نظام الأسد "أعدم ما بين 5 و13 ألف مدني، دون محاكمة، في سجن صيدنايا العسكري بدمشق، منذ 2011 وحتى أواخر 2015.

وأشارت الى أنّ "الموتى في المستشفيات كانوا ينقلون إلى مقابر جماعية. كما أوردت شهادات لأشخاص انشقوا عن النظام أو قدموا استقالتهم، شاهدوا في مستشفيات 601، وتشرين وحرستا العسكرية أعدادا كبيرة من الأجساد وضعت داخل أكياس شفافة، ونقلت إلى مكان مجهول".