منظمة الصحة العالمية تحسم جدل الكمامات

هل يقتصر إستخدام الكمامات للأطباء فقط للحد من إنتشار 'كورونا'؟

هل يقتصر إستخدام الكمامات للأطباء فقط للحد من إنتشار 'كورونا'؟
اعتبرت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة 3 أفريل 2020، أنّها تعتقد أنّ استخدام الكمامات الطبية "لا بدّ أن يقتصر بشكل أساسي على العاملين في القطاع الطبي"، لكنّها فتحت الباب لاستخدام الكمامات محلية الصنع أو أي غطاء للفم على نطاق أوسع كوسيلة للحدّ من انتشار فيروس "كورونا" المستجدّ.

وقال مسؤول كبير في المنظمة للصحافيين إنّ هناك احتمالاً في انتقال العدوى عن طريق الجو للفيروس، الذي أصاب الآن أكثر من مليون شخص في جميع أنحاء العالم، لكن العامل الأساسي لا يزال الأشخاص الذين يعتقد أنهم يعانون من أعراض المرض ويقومون بالعطس والسعال مما يؤدي إلى تلوث الأسطح وانتقال العدوى إلى غيرهم من الناس.

وأفاد كبير خبراء الطوارئ في المنظمة، مايك رايان بأنّه "لا بد أن نحافظ على الكمامات الطبية من أجل العاملين في الصفوف الأولى لكن فكرة استخدام أي غطاء للفم لمنع السعال أو العطس. هذه في حد ذاتها ليست فكرة سيئة".

من جهته، اعتبر أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والامراض المعدية والمسؤول الأول عن جبهة الأمراض المعدية في الولايات المتحدة،  إنّه يجب على الأميركيين تغطية وجوههم إذا توجّب عليهم الذهاب إلى أماكن عامة، ولكن ينبغي أن يظلوا معزولين قدر الإمكان.