نيوزيلندا تواجه فيروسا تنفسيا يصيب الأطفال

نيوزيلندا تواجه فيروسا تنفسيا يصيب الأطفال

نيوزيلندا تواجه فيروسا تنفسيا يصيب الأطفال
أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأنّ عمليات الإغلاق الصارمة في نيوزيلندا العام الماضي ساهمت في تفشي فيروس يستهدف الجهاز التنفسي لدى الأطفال، يدعى الفيروس المخلوي التنفسي أو RSV.

وقالت الصحيفة، إنّ معظم الأطفال في نيوزيلندا كانوا عالقين في منازلهم بسبب عمليات الإغلاق الخريف الماضي بسبب وباء كورونا، وبعد إعادة فتح البلاد في الشتاء، أكّد مسؤولو الصحة أنّ بعض الأطفال أصيبوا بفيروسات والتهابات موسمية، ربما لأنهم لم يخرجوا من منازلهم ولم يتعرضوا للجراثيم التي يحتاجها الجسم لتقوية مناعته.
وحسب دراسة نشرت في دورية Nature في فيفري الماضي، فإن عام 2020 في نيوزيلندا شهد "غيابا تاما لإنفلونزا الشتاء السنوية"، مع انخفاض بنسبة 99.9 في المئة في حالات الإنفلونزا وانخفاض بنسبة 98 في المئة في RSV.
ومنذ بداية فصل الشتاء قبل خمسة أسابيع، استقبلت أجنحة الأطفال في مستشفيات نيوزيلندا عشرات المرضى، وكثير منهم من الأطفال الرضع، في حين أعلنت بعض المدارس الابتدائية عن غياب نحو نصف طلابها بسبب أمراض في الجهاز التنفسي.
وتم الإبلاغ عن 969 حالة إصابة بالفيروس خلال خمسة أسابيع، مقارنة بمتوسط 1743 حالة خلال موسم الشتاء بأكمله البالغ 29 أسبوعا في السنوات الخمس التي سبقت وباء كورونا، وفقا لمعهد نيوزيلندا لعلوم وأبحاث البيئة.