نقل رفات الجاسوس 'إيلي كوهين' من دمشق إلى الأراضي المحتلّة

نقل رفات الجاسوس 'إيلي كوهين' من دمشق إلى الأراضي المحتلّة

نقل رفات الجاسوس 'إيلي كوهين' من دمشق إلى الأراضي المحتلّة

قالت صحيقة "جيروزاليم بوست" الصهيونية نقلا عن تقارير سورية، إن الوفد الروسي الذي زار سوريا مؤخرا، غادر وهو يحمل تابوتا يضم رفات الجاسوس الصهيوني، إيلي كوهين، الذي أُعدم في دمشق سنة 1965.


ولم تنف أي مؤسسة في الكيان، بشكل رسمي، ما ورد بشأن نقل رفات الجاسوس، وقال مراسل القناة الصهيونية الثانية، يارون أفراهام، إن النشر بشأن القضية لم يعد ممنوعا في الوقت الحالي.

وكان جهاز الموساد قال الخميس إنه تمكن في وقت سابق من استعادة ساعة جاسوس صهيوني أعدم في سوريا عام 1965.

وكان الجاسوس كوهين حوكم وأعدم شنقا بتهمة التجسس في سوريا بعد أن نجح في اختراق أعلى مستويات النظام السوري.