منظمة التعاون الإسلامي: نرفض أي صفقة لا تضمن حقوق الفلسطينيين

منظمة التعاون الإسلامي: نرفض أي صفقة لا تضمن حقوق الفلسطينيين

منظمة التعاون الإسلامي: نرفض أي صفقة لا تضمن حقوق الفلسطينيين
عـبّر قادة دول وحكومات منظمة التعاون الإسلامي عن رفضهم لأي خطة أو صفقة سلام لا تتوافق مع “الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني” منددين بأي قرار “غير قانوني وغير مسؤول” يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

جاء ذلك في بيان صدر في ساعة مبكرة من صباح يوم السبت في ختام الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي الذي عقدته المنظمة في مدينة مكة بالسعودية.

وأكد البيان رفض المنظمة “لأي مقترح أو مشروع أو خطة أو صفقة للتسوية السلمية لا يتوافق ولا ينسجم مع الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني وفق ما أقرته الشرعية الدولية ولا ينسجم مع المرجعيات المعترف بها دوليا لعملية السلام وفي مقدمتها القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة”.

كما جددت المنظمة دعمها لنيل الشعب الفلسطيني “حقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف بما فيها حقه في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف”.