مصر تردّ.. ''سنفوض الرئيس لخوض الحرب''

مصر تردّ.. ''سنفوض الرئيس لخوض الحرب''

مصر تردّ.. ''سنفوض الرئيس لخوض الحرب''
قال، الوكيل الأول بلجنة الدفاع والأمن القومي، المصري في البرلمان اللواء ممدوح مقلد، ''سنفوض الرئيس لخوض الحرب إذا منعت إثيوبيا المياه عن مصر''، وذلك في أول ردّ من مسؤول مصري، اليوم الثلاثاء 22 اكتوبر 2019، عن تصريحات أثيوبية حول أزمة سدّ النهضة.

ونقلت 'روسيا اليوم'، تصريحات عن اللواء مقلد، قوله: "لن نصمت إذا منعت إثيوبيا المياه عن مصر، سنفوض الرئيس لخوض الحرب، ولكن لا نأمل أن تصل الأمور لهذا المستوى''.
وأضاف، بأن ''تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا حول حشد الملايين لخوض حرب ضد مصر له أهداف أخرى، وهدفها محاولة رئيس الوزراء الإثيوبي جعل شعب بلاده يلتف حول قيادته السياسية، مؤكدا أن مصر لم تعلن نيتها لمحاربة إثيوبيا''.
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، ''أبي أحمد'' قد أكد، في وقت سابق، الثلاثاء، أنه "إذا كانت هناك حاجة للحرب مع مصر بسبب سد النهضة فنحن مستعدون لحشد ملايين الأشخاص، ولكن المفاوضات هي التي يمكن أن تحل الجمود الحالي". 
وتواصل إثيوبيا منذ عام 2012 بناء مشروع "سد النهضة الكبير" على نهر النيل الأزرق، الذي سيؤدي تشييده إلى نقص المياه في السودان ومصر اللتين يقطعهما مجرى النهر، وفق الخبراء.