بعد تفشي كورونا.. مدينة صينية تجرّم تناول القطط والكلاب

مدينة صينية تجرّم تناول القطط والكلاب

مدينة صينية تجرّم تناول القطط والكلاب
قامت السلطات المحلية في مدينة شنغن، الواقعة جنوبي الصين،  بتقديم وثيقة ضوابط ولوائح مقترحة تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، وتشمل تجريم تناول الكلاب والقطط، سيتقرر اليوم الخميس 27 فيفري 2020، البت فيها.

وقد اتجهت مدينة شنغن، الشهيرة بصناعات التكنولوجيا، بالفعل إلى تجريم تناول الكلاب والقطط، ويترافق ذلك مع تضييق البلاد على الإتجار في الحيوانات البرية التي يشتبه العلماء أنها وراء انتشار فيروس كورونا الجديد، وتضمنت الضوابط المقترحة من الحكومة المحلية في المدينة 9 أنواع لحوم يسمح باستهلاكها، من بينها لحم الخنزير والدجاج والبقر والأرانب وكذلك الأسماك والكائنات البحرية.

وأشارت الوثيقة إلى أن ''حظر استهلاك الحيوانات البرية يعد إجراء معتادا في الدول المتقدمة ومطلبا عالميا للحضارة الحديثة''، بحسب ما ذكرت وكالة ''رويترز''.

وللإشارة فإن العلماء يشتبهون في أن الفيروس الجديد انتقل للإنسان من الحيوانات، وذلك أن بعض الحالات المكتشفة في البداية كانت لأشخاص ترددوا على سوق للحيوانات البرية في ووهان عاصمة إقليم هوبي، حيث تباع الخفافيش والثعابين والقطط وحيوانات أخرى.

كما اعتبرت الوثيقة الكلاب والقطط حيوانات أليفة وسيحظر تناولها، بينما تم استبعاد الثعابين والسلاحف والضفادع من قائمة الحيوانات المسموح بتناولها رغم كونها أطباقا شعبية في جنوبي الصين، وتنتهي اليوم الخميس مهلة الرد الشعبي على الوثيقة، وبموجب هذا الرد سيتم اتخاذ قرار الحظر من عدمه.



إقرأ أيضاً