محكمة جبل طارق تقرر الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية

محكمة جبل طارق تقرر الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية

محكمة جبل طارق تقرر الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية
أصدرت المحكمة العليا في جبل طارق اليوم الخميس 15 أوت 2019، قرارا بالإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية، والسماح لها بمغادرة المياه الإقليمية للمقاطعة التابعة لبريطانيا، وذلك على الرغم من محاولة واشنطن عرقلة الإفراج عن الناقلة المحتجزة منذ يوم 4 جويلية المنقضي.

كما قرر رئيس حكومة جبل طارق، فابيان ريكاردو، رفع قرار التحفظ على الناقلة جريس1 والسماح لها بالإبحار.

وقالت بريطانيا إن إيران يجب أن تلتزم بالضمانات التي قدمتها بأن الناقلة جريس 1 لن تذهب إلى سوريا وإنها لن تسمح لإيران أو لأي شخص بالالتفاف على عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية في بيان "علمنا أن حكومة جبل طارق تلقت ضمانات من إيران بأن جريس 1 لن تذهب إلى سوريا. على إيران الالتزام بالضمانات التي قدمتها''.

كما ذكر البيان "لن نؤيد أو نسمح لإيران، أو لأي شخص، بالالتفاف على عقوبات الاتحاد الأوروبي الحيوية بشأن نظام استخدم أسلحة كيماوية ضد شعبه''.

ومن جانبه، أشار المتحدث باسم مالك السفينة البريطانية إن قضية الناقلة الإيرانية منفصلة عن قضية نظيرتها البريطانية، لكنه أكد أن إطلاق سراح الناقلة الإيرانية يمثل "خطوة إيجابية"

ويذكر أن مشاة البحرية البريطانية قاموا بالاستيلاء على ناقلة النفط جريس 1 قبالة ساحل جبل طارق التابعة لبريطانيا يوم الرابع من جويلية الماضي، وتم احتجاز الناقلة التي تحمل علم بريطانيا من قبل قوات الحرس الثوري الإيراني في 19 جويلية المنقضي أثناء عبروها مضيق هرمز. 
وقالت سلطات جبل طارق، إنها تشتبه في أن الناقلة تبيع النفط لسوريا، في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي.