مارك زوكربيرغ أخطر شخص في العالم؟ 

مارك زوكربيرغ أخطر شخص في العالم؟ 

مارك زوكربيرغ أخطر شخص في العالم؟ 
اعتبر أستاذ الاقتصاد بجامعة نيويورك المليونير، سكوت غالواي، أن الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، هو أخطر شخص في العالم.

ووفق ما ذكرته صحيفة "بلومبرغ" يحظى زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لفيسبوك باهتمام مليارات الأشخاص في العالم  كما يتمتع بسلطة لا تصدق.

وقال غالواي، إن "فيسبوك" تعمل على دمج خدمات المراسلة عن طريق مختلف المنصات (التطبيقات) التي تملكها، منها فيسبوك، وإنستغرام وواتساب وماسنجر، حيث تشتغل جميعها على "البنية التحتية التقنية" نفسها، في حين سيظل العملاء قادرين على استخدام كل تطبيق للمراسلة بشكل فردي، وهذه هي خطة زوكربيرغ التي سيتم تطبيقها نهاية هذا العام أو أوائل 2020، معتبرا أن خطر زوكربيرغ يكمن في سيطرته بهذا الدمج على شبكة اتصالات واحدة تضم 2.7 مليار شخص حول العالم.

ويستخدم أكثر من 2.7 مليار شخص واحدة على الأقل  من التطبيقات المملوكة لشركة فايسبوك  كل شهر، وأكثر من 2.1 مليار شخص يستخدمون "فيسبوك ماسنجر" أو "إنستغرام" أو "واتساب" كل يوم في المتوسط.

وأشار غالواي في مقابلة لشبكة "سي إن بي سي" الأمريكية: "فكرة أن لدينا شخص واحد يقرر خوارزميات شبكة يبلغ عدد أعضائها 2.7 مليار شخص هو أمر مخيف، بغض النظر عن نوايا هذا الشخص... فمجموعة متنوعة من الأصوات ووجهات النظر هي التي تساعد في الحفاظ على صحة العملية الديمقراطية".

وأضاف غالواي إن الضمان الأساسي لتوازن المجتمع هو تنوع وسائل الإعلام ووجهات النظر، وشدد أنه يجب أن يشعر الناس بالقلق من فكرة أن مجموعة واحدة من الخوارزميات، التي يسيطر عليها شخص واحد (لا يمكن إزالته من منصبه) سيكون لها تأثير كبير على النظام الأساسي الذي يستمد من خلاله مليارات من مستخدمي "فيسبوك" حول العالم معلوماتهم كل يوم.