تغريدات ترامب تضع مؤسس فايسبوك في اتهامات خطيرة

اتهامات تلاحق مؤسس فايسبوك بسبب تغريدات ترامب

اتهامات تلاحق مؤسس فايسبوك بسبب تغريدات ترامب
يواجه، مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، اتهامات من قبل مجموعة من نشطاء الحقوق المدنية بإرساء سابقة خطيرة بسماحه باستمرار تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الموقع.

وجاء ذلك في بيان مشترك أصدره النشطاء بعد اجتماع عبر اتصال بالفيديو بزوكربيرغ لمناقشة منشور لترامب بخصوص الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها الولايات المتحدة منذ أكثر من أسبوع.

وبعد الاجتماع، وصف 3 من القادة المدافعين عن الحقوق المدنية قرار زوكربيرغ بأنه خاطىء، وقالوا في بيانهم ''نشعر بالإحباط والصدمة من تبريرات مارك العبثية للسماح باستمرار نشر منشور ترامب".

وأضاف البيان "لقد رفض (زوكربيرغ) الاقتناع بأن فيسبوك يساعد بذلك على نشر دعوة ترامب للعنف ضد المتظاهرين ويسهله''.

وجاء في البيان أيضاً ''مارك بذلك يقر سابقة خطيرة بحق أصوات أخرى في نشر الدعوات الهدامة نفسها على فيسبوك''.

وقد أخفت إدارة موقع تويتر التغريدة نفسها الأسبوع الماضي بسبب 'تمجيدها العنف'.

كما عبّر بعض العاملين في فيسبوك أيضاً عن غضبهم من قرار زوكربيرغ ببقاء المنشور الذي قال فيه ترامب إنه "سيرسل الحرس الوطني"، وأضاف قائلاً "عندما يبدأ النهب يبدأ إطلاق النار".

ونشر ترامب التغريدة نفسها على تويتر لكن إدارة الموقع أخفته بتحذير من أن التغريدة "تمجد العنف"، ما أثار جدلاً بين تويتر والبيت الأبيض.

ودافع زوكربيرغ عن ترك تغريدة ترامب قائلاً إنه لايتفق مع ماقاله ترامب لكن من حق الناس أن يروا ذلك بأنفسهم.