''ليست المرة الأولى''..الاحتفاظ بجثة داخل مرحاض المستشفى!

''ليست المرة الأولى''..الاحتفاظ بجثة داخل مرحاض المستشفى!

''ليست المرة الأولى''..الاحتفاظ بجثة داخل مرحاض المستشفى!

أمر وزير الصحة الجزائري بتشكيل لجنة تحقيق لكشف المسؤولين عن إلقاء جثة داخل مرحاض باحدى المستشفيات، وفق ما نقلته وسائل اعلام محلية اليوم الأحد 7 أفريل 2019.


والحادثة أو 'الفضيحة' كما تم تسميتها جدت بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد نذير بمدينة تيزي وزو، أين تم الاحتفاظ بجثة شيخ في مرحاض بسبب رفض الأطباء المتواجدين على مستوى أقسام الاستعجالي التوقيع على شهادة وفاته من أجل تحويله إلى مصلحة حفظ الجثث، حسب صحيفة 'النهار أونلاين'.

وتتمثل تفاصيل الحادثة في أن الشيخ (66 عاما)، دخل المستشفى يوم 3 أفريل الجاري بسبب معاناته من مرض عضال، ليخرج في اليوم التالي ويعاود الدخول في 5 أفريل الجاري، حيث تم استقباله على مستوى قسم الاستعجالي من أجل تلقي العلاج إلا أنه فارق الحياة صباح أمس السبت.

وأضافت الصحيفة، أن ممرضا بالمستشفى المذكور قد حاول الحصول على أذن ممضى من الأطباء بوفاته (شهادة وفاة) لينقله إلى قسم الجثث لكن دون جدوى، فنقل جثة الشيخ وتركها داخل أحد المراحيض بقسم الاستعجالي، ليتفطن إليها أحد الحرفاء بعد فترة زمنية حيث تفاجئ عند دخوله المرحاض بالجثة هناك حيث علم المسؤولين بالأمر.

ويشهد المركز الاستشفائي الجامعي لتيزي وزو حالة فوضى عارمة، منذ عدة أشهر،

وأكدت الصحيفة أنها ''ليست المرة الأولى التي يتم فيها وضع الموتى في المراحيض، وسط جهل عائلات المتوفين بأماكن وجود ذويهم''