ليبيا: 95 بالمئة من المراهقين الذين حاولوا الإنتحار يلعبون لعبة ''الشيطان المكسيكي تشارلي''

ليبيا: 95 بالمئة من المراهقين الذين حاولوا الإنتحار يلعبون لعبة ''الشيطان المكسيكي تشارلي''

ليبيا: 95 بالمئة من المراهقين الذين حاولوا الإنتحار يلعبون لعبة ''الشيطان المكسيكي تشارلي''

شكلت الحكومة المؤقتة الليبية، لجنة من عدة وزارات وهيئات لبحث أسباب انتشار ظاهرة الانتحار التي شهدتها عدة مناطق بشرق ليبيا والتي طالت شبابا تتراوح أعمارهم ما بين 12و19 عاما.


وأكد الناطق الإعلامي باسم مستشفى الثورة في مدينة البيضاء مرعي الحمري أن 95% ممن حاولوا الانتحار كانوا يلعبون لعبة "تشارلي" و"البيكيمون الحديثة" في الإنترنت، مضيفا أن ذلك "جعل بعض المتتبعين لهذه الحوادث يعدها سببا رئيسيا للانتحار".

وكانت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة قد حذرت من "لعبة تشارلي" في وقت سابق من الشهر الجاري، مشيرة إلى أن هذه اللعبة أصلها ينسب إلى "شيطان مكسيكي كما تروي الأساطير يتم استحضاره داخل هذه اللعبة".

وأوضح بيان لوزارة الصحة الليبية التابعة لحكومة طبرق أن " ممارسي هذه اللعبة ملزمون وفق قواعدها بوضع قلمين فوق بعضهما على شكل صليب في ورقة يدون عليها من جهتين متقابلتين كلمتي (Yes وNo) ويستمر اللاعبون في مناداة تشارلي حتى يتحرك القلم بعد التلفظ ببعض الطلاسم والألفاظ الغريبة".

واعتبرت الوزارة مثل هذه الألعاب والثقافات والعادات التي وصفتها بالمحرمة، بمثابة خطر يهدد الأمن القومي الليبي.

وللإشارة سجلت مدينة البيضاء 11 محاولة انتحار، أغلبها شنقا ما أثار قلق السلطات المحلية والأهالي كما تم مؤخرا إنقاذ طفلة تبلغ 9 سنوات حاولت الانتحار.

وكان معتز الطرابلسي المتحدث باسم وزارة الصحة الليبية التابعة للحكومة المؤقتة قد أعلن في وقت سابق أن محاولات الانتحار في مدينة البيضاء خلال شهر مارس بلغت 6 حالات نتج عنها وفاة 3 أشخاص، في حين إنقذ 3 آخرون.