فيروس كورونا يعيد التنسيق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل

لمواجهة فيروس كورونا.. التنسيق بين السلطة الفلسطينية وسلطة الاحتلال

لمواجهة فيروس كورونا.. التنسيق بين السلطة الفلسطينية وسلطة الاحتلال
كشفت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي كيلة، اليوم الأحد 23 فيفري 2020، عن وجود تنسيق بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقالت الوزيرة خلال مؤتمر صحفي في مقر وزارة الصحة الفلسطينية في الضفة الغربية، ''هناك تنسيق فقط في حالة كورونا، لأن الأمراض المعدية معروف عنها أنها عابرة للحدود''.

وحسب ما ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية، لم تسجل أي إصابة في الأراضي الفلسطينية لغاية الآن.

وقالت الوزيرة، ''لدينا تنسيق ثنائي مع كل من جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقتين، وأيضا مع إسرائيل''، مضيفة، ''التنسيق في موضوع فيروس كورونا فقط لا غير، وطبعا لدينا موافقة سياسية على الموضوع''.

وكانت السلطة الفلسطينية قد أعلنت مؤخرا وقف التنسيق مع إسرائيل في مختلف المجالات، ومنها التنسيق الأمني.

وقد سادت حالة من التوتر في وزارة الصحة الفلسطينية، اثر الإعلان عن اكتشاف وفد سياحي كوري جنوبي مكون من 9 أشخاص، تجولوا في عدد من المدن الفلسطينية وداخل إسرائيل، في الفترة ما بين 8 و15 فيفري الحالي، وثبت إصابة عدد منهم بهذا الفيروس عند عودتهم إلى كوريا الجنوبية.

وأعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، صباح اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، بصفته وزيرا للداخلية، أعلن إغلاق المطاعم والأماكن التي زارها الوفد الكوري بانتظار فحصها، مؤكدا خلو الأراضي الفلسطينية لغاية الآن من هذا الفيروس.