لبنان : هانيبال القذافي يتهم جلود وكوسا بخطف الإمام الصدر وانتحال شخصيته ويبعد التهمة عن أبيه

لبنان : هانيبال القذافي يتهم جلود وكوسا بخطف الإمام الصدر وانتحال شخصيته ويبعد التهمة عن أبيه

لبنان : هانيبال القذافي يتهم جلود وكوسا بخطف الإمام الصدر وانتحال شخصيته ويبعد التهمة عن أبيه

حمَّل هانيبال القذافي المحتجز لدى السلطات اللبنانية عبد السلام جلود، الذي كان يعرف بـ''الرجل الثاني'' في نظام والده، مسؤولية اختفاء الإمام الشيعي اللبناني موسى الصدر، خلال زيارته إلى ليبيا في العام 1978، ونفى أي علاقة لوالده بهذا الملف.


واعترف هانيبال، أمام المحققين اللبنانيين، بأن اختفاء موسى الصدر لا يعلمه الا شقيقه الأكبر سيف الإسلام، وعبد السلام جلود وشقيقه الأصغر المعتصم الذي قُـتل مع والده أثناء ثورة فبراير 2011، إلى جانب، قريب والده أحمد قذاف الدم المقيم بالقاهرة ورئيس المخابرات وزير الخارجية الليبي الأسبق موسى كوسا، الذي اتهمه بانتحال شخصية الصدر والسفر بأوراق مزورة إلى روما.

وأكد هانيبال أن عبد السلام جلود نقل الصدر إلى منطقة جنزور في ليبيا لوضعه في الإقامة الجبرية، وأنه لم يعد يعرف ماذا جرى بعد ذلك.

وأشارت الجريدة اللبنانية إلى أن هانيبال ذكر في إفادته التي أدلى بها على مدى ثلاث ساعات، بحضور وكيله المحامي محمد مظلوم ووكلاء عائلات الضحايا، أنه بدأ بمتابعة قضية الإمام الصدر ورفيقيه منذ العام 1996، كاشفًا أنه علم أن عسكريًّا ليبيًّا لا يعلم اسمه وموسى كوسا وشخصًا ثالثًا انتحلوا هوية الإمام الصدر ورفيقيه، وسافروا إلى إيطاليا

وكانت قناة ''إم تي في'' اللبنانية الخاصة بثت عقب القبض عليه مقطع فيديو يظهر هانيبال وهو يوجه رسالة ''يطمئن فيها الجميع بأنه في صحة جيدة والأوفياء للإمام موسى الصدر يريدون تسليم أدلة بشأن قضيته''.

وكان نجل القذافي تعرض إلى الخطف في لبنان أثناء زيارته زوجته، عارضة الأزياء اللبنانية الين سكاف، من قبل مسلحين موالين لحركة ''أمل'' التي تناصب النظام الليبي السابق العداء على خلفية واقعة فقدان الإمام اللبناني موسى الصدر، حيث تتهم جماعات شيعية لبنانية القذافي بالضلوع في واقعة اختفاء الإمام الشيعي اللبناني موسى الصدر.