كورونا يسبب جنون العظمة في صفوف المراهقين!؟

كورونا يسبب جنون العظمة في صفوف المراهقين!؟

كورونا يسبب جنون العظمة في صفوف المراهقين!؟
اكتشف باحثون أميركيون اصابة 3 مراهقين بأعراض نفسية بعد اصابتهم بعدوى كورونا ، بالرغم أن هذه الآثار تبدو نادرة، إلا أنها تدق ناقوس الخطر فهي سجلت في فئة يعتقد أنها في منأى عن الوباء.

وقام باحثون في جامعة كاليفورنيا باجراء دراسات حالة على المراهقين الثلاثة لفحص كيفية حدوث هذه الأعراض.
وكان المراهقون يمثلون حالات مختلفة وقادمون من خلفية متباينة، مما يجعل الأعراض محيرة للعلماء.

واعتقد العلماء في مرحلة اولى من البحدث أن الأعراض ربما تكون نتيجة للاستجابة المناعية التي تسبب التهابا في أجزاء معينة في الدماغ بالرغم أن ثلاث حالات ليست كافية للوصول إلى استنتاجات على نطاق واسع بشأن الوباء.

وتم نشر نتائج الدراسة في دورية "غاما" العلمية، والتي اعتمدت على نتائج الفحص الطبي للمرضى الثلاثة أثناء علاجهم في المستشفيات إثر مشكلات نفسية عانوا منها.
وقال الباحث المشارك في الدراسة وأستاذ علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، سام بليجر: "نحن معتادون على التفكير في أشياء مثل هذه، تحدث بعد الظواهر المعدية".

وأضاف أن هناك صلة بين العدوى الفيروسية مثل "كوفيد-19" وهذا النوع من المشكلات النفسية.

وتابع: "نحن نعلم استنادا إلى البيانات المتصلة بفيروس سارس أن هناك قدرا معقولا من الإصابة".

وقبل نحو عقدين، تفشى وباء السارس وبعيد ذلك ظهرت إصابات نفسية أصابت عددا من المتعافين من الوباء، ويعتقد أن لهذه الإصابات صلة بالفيروس.

وفي الدراسة الجديدة، لاحظ الباحثون أن أحد المصابين بكورونا عانى من أعراض "جنون العظمة، وكان لديه أيضا أوهام الاضطهاد."