كندا تقرر وقف ضرباتها الجوية ضد التنظيم الإرهابي "داعش"

كندا تقرر وقف ضرباتها الجوية ضد التنظيم الإرهابي "داعش"

كندا تقرر وقف ضرباتها الجوية ضد التنظيم الإرهابي "داعش"

قررت كندا وقف ضرباتها الجوية التي تستهدف ما يُعرف بتنظيم "داعش" الإرهابي في العراق وسوريا اعتبارا من يوم 22 فيفري الجاري، حسب ما أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو.


وقال ترودو إن الضربات الجوية لم تؤمن الاستقرار الذي يحتاج إليه السكان المحليون. وبالرغم من قرار إنهاء الضربات الجوية، ستُبقي كندا على طائرتي مراقبة في المنطقة.

كما ستواصل تزويد الطائرات المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بالوقود، وكذلك ستزيد عدد المدربين العسكريين الذين يدربون القوات المحلية لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال ترودو "من المهم أن نفهم أن العمليات الجوية يمكن أن تكون مفيدة للغاية لتحقيق مكاسب عسكرية على الأرض على المدى القصير، لكنها في حد ذاتها لا تحقق استقرارا طويل الأمد للمجتمعات المحلية." وأضاف "الكنديون تعلموا هذا الدرس من تجربتهم الصعبة في أفغانستان منذ عقد تقريباً حيث أصبحوا مدربين عسكريين متمرسين."

وأشار إلى أن القوات المسلحة الكندية ستخصص مزيداً من الموارد العسكرية لتدريب قوات الأمن العراقية لمساعدتهم في هزيمة "عصابة من القتلة الذين يستهدفون أشخاصا من الأكثر استضعافا على الأرض."