قطر دفعت مبالغ ضخمة لتنظيم لقاء جمع تميم بترامب

قطر دفعت مبالغ ضخمة لتنظيم لقاء جمع تميم بترامب

قطر دفعت مبالغ ضخمة لتنظيم لقاء جمع تميم بترامب
تزامن اللقاء الذي جمع أمس الثلاثاء 9 جويلية 2019، أمير قطر تميم بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع انتقادات إعلامية حادة بسبب ما تم تأكيده من دفع الدوحة لمبالغ مالية ضخمة الظفر بهذا اللقاء وتحسين صورة الدولة.

وأكد موقع ''دايلي بيست'' الأمريكي أن قطر جندت في الأشهر الماضية مسؤولين ونشرت آخرين في جميع أنحاء العالم كجزء من حملة علاقات عامة لتشكيل صورة جديدة عن الإمارة وتغيير الصورة المتخذة عن الدوحة وخاصة لدى الإدارة الأمريكية، والتاكيد على القيمة الجيواستراتيجية والقوة الاقتصادية للبلاد.

ونقل الموقع عن مسؤولين بالإدارة الأمريكية و3 أفراد على علم بجهود قطر قولهم إنه منذ 2017 أنفقت قطر على الأقل 24 مليون دولار على جهات الضغط الأمريكية.وقال حسين ابيش الباحث بمعهد الخليج العربي في واشنطن إن قطر "معزولة للغاية في المنطقة حتى الآن"، موضحا أن الدوحة وجدت بعض الحلول العملية حيث تحملت الإدارة القطرية تكاليف طائلة لكن تلك الجهود لم تغير شيئا في القضايا الرئيسية مثل الصراع مع إيران أو الاضطرابات الإقليمية الأخرى، كما أنها لم تغير من سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة، مضيفا أن "عزلة الدوحة ستستمر".

والتقى ترامب بأمير قطر تميم بن حمد في البيت الأبيض أمس، بعد اتهام الإدارة الأمريكية للدوحة في 2017 بدعم وتمويل الإرهاب وتهديد استقرار المنطقة بسبب الدعم المتواصل للحليف الإيراني، و تأتي الزيارة في ظل توتر العلاقات بين واشنطن وطهران عقب انسحاب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي وتهديد إيران لسلامة الملاحة البحرية في مياه الخليج.

من جانبه، قال جاسم بن منصور آل ثاني الملحق الإعلامي للسفارة القطرية في الولايات المتحدة "لقد عرضنا العمل كوسيط مستقل ونزيه إذا قررت إيران وأمريكا الجلوس على طاولة المفاوضات"، فيما أكد الموقع إن البيت الأبيض لم يرد على طلب للتعليق حول هذا الأمر.

الشهر الماضي..مسؤولون قطريون التقوا مع نظرائهم في أمريكا

وقال مسؤول كبير بإدارة ترامب أن واشنطن ترحب بأي عمل يثبت إن قطر تتفهم أن الشراكة مع الولايات المتحدة وليس إيران هي أفضل طريق لمستقبل مزدهر وآمن.

وأشار الموقع في تقريره إلى الأشكال المختلفة لحملة العلاقات العامة القطرية، ففي وقت سابق من الشهر الماضي، التقى مسؤولون قطريون مع نظرائهم في أمريكا، حيث قضوا أسابيع بين واشنطن ونيويورك للتمهيد لزيارة تميم للبيت الأبيض، موضحا أن المحادثات شملت الموقف الأمريكي من إيران والحرب المستمرة في اليمن، وخطة السلام الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وأضاف أن جماعات ضغط من شركة ''Debevoise & Plimpton'' ومقرها واشنطن تعمل لصالح قطر، مشيرا إلى أن ممثلي الشركة التقوا بمستشار الأمن القومي جون بولتون قبل مغادرته في رحلة إلى الشرق الأوسط، كما استخدمت الدوحة كمية كبيرة من الإعلانات في هذا الشأن لتغيير صورتها، حيث تضمن أحد الإعلانات إشادة أمريكية بدور قطر في ''مكافحة الإرهاب ودعمها لواشنطن''.

وأوضح أن استثمارات الدوحة في الولايات المتحدة جزء من الحملة القطرية، حيث تنفق الدوحة أموالا طائلة على مختلف القطاعات مثل العقارات والتكنولوجيا وشركات الطيران، مشيرا إلى أن قطر تخطط لزيادة استثماراتها في الولايات المتحدة لأكثر من 45 مليار دولار خلال العامين القادمين، حيث ستشمل محادثات تميم وترامب الاستثمارات وصفقات الأسلحة، وتوسيع قاعدة العديد الأمريكية في قطر