فيروس كورونا يصيب جيش الاحتلال

فيروس كورونا يصيب جيش الاحتلال

فيروس كورونا يصيب جيش الاحتلال
أعلنت وزارة الصحة في الكيان الصهيوني، مساء أمس الأحد اليوم الإثنين 2 مارس 2020، تشخيص إصابتين جديدتين بفيروس كورونا، ليرتفع مجمل عدد المصابين إلى 10 حالات.


وأكّد جيش الاحتلال، في بيان أصدره اليوم الإثنين، أن "المريض رقم 10 هو مجندة عملت في متجر ريد بايرت في أور يهودا، وتم تشخيص إصابتها بفيروس كورونا الليلة الماضية".

وأوضح جيش الاحتلال الصهيوني أن المجنّدة "كانت حالتها طفيفة وتم نقلها إلى المجمع المنعزل في تل هشومير"، لافتا إلى أنه "يجرى التحقيق لمعرفة إذا ما كان حولها أشخاص آخرون قد أصيبوا".

وأفادت وسائل إعلام عبرية، أمس الأحد، بأن سلطات الاحتلال قررت نشر أطقم طبية داخل مقار الانتخابات الإسرائيلية للكنيست الـ23، التي تجرى اليوم الاثنين، تخوفا من انتشار أو تفشي فيروس "كورونا" الجديد.

 

لا إصابات في أراضي السلطة الفلسطينية



وفي المقابل أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، ومقرها رام الله، خلوّ أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية من أي إصابات بفيروس كورونا.

وقال مدير عام الرعاية الصحية الأولية، في وزارة الصحة الفلسطينية كمال الشخرة، خلال مؤتمر صحفي عُقد بمدينة غزة، إن الضفة والقطاع "خالية من الفيروس"، مضيفا "تم إجراء فحوصات لـ200 حالة مشتبه بها بغزة والضفة، وكانت نتيجة الفحوصات سلبية، أي سليمة".

وأشار كمال الشخرة، إلى أن وزارة الصحة أعلنت في وقت سابق عن "حالة الطوارئ الوطنية للتصدي للفيروس المذكور"، موضحا أن وزارته وضعت آلية للتعامل مع القادمين من 10 دول؛ تصنّف أنها أكثر الدول التي تفشّى فيها مرض "كورونا".


وتابع قائلاً "كما تم تفعيل دور الطواقم الطبية والصحية والتعاون مع منظمة الصحة العالمية، لعمل دورات تدريبية لطواقم المستشفيات، والتعاون مع دائرة الطب الوقائي ودائرة مكافحة العدوى لوضعهم في آخر مستجدات الوباء".