رفض منح الجنسية لممرضة بحجة أنها ''تعمل كثيراً'' في فرنسا

فرنسا ترفض منح الجنسية لممرضة بحجة أنها ''تعمل كثيراً''

فرنسا ترفض منح الجنسية لممرضة بحجة أنها ''تعمل كثيراً''
رفضت مقاطعة "فال دي مارن" الفرنسية، الشهر الفارط، طلباً للحصول على الجنسية الفرنسية، تقدمت به ممرضة، معللة سبب الرفض بأن السيدة المتقدمة بالطلب "تعمل كثيراً".



وإثر صدور هذا القرار، قامت فريديريك بوونو، صديقة مقربة، بمشاركة نصه عبر موقع تويتر يوم 12 جويلية الجاري، الأمر أثار موجة من الغضب العارمة وجدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في نص القرار، أنه "تم رفض طلب التجنيس الذي تقدمت به الممرضة ويتعين عليها الإنتظار لمدة عامين، حتى تخول إعادة تقديم طلب جديد" ... القرار الذي أكدت المحافظة في حديث لمصادر إعلامية فرنسية، صحته، وفق يورونيوز.


بحسب القانون الفرنسي، فإن الممرضة التي تقدمت بالطلب للحصول على الجنسية، تشغل ثلاث وظائف وتعمل ما معدله 271 ساعة شهريا، أي ما يوازي 59 ساعة من العمل أسبوعيا، وهي بذلك تنتهك القانون الفرنسي المتعلق بساعات العمل والذي يشترط العمل 48 ساعة أسبوعياً كحد أقصى.

ولا تنوي صاحبة الطلب أن تتوقف "مكتوفة الأيدي" تنتظر مرور العامين، بل من المقرر أن تطعن في القرار الصادر لدى وزارة الداخلية الفرنسية، حسب وسائل إعلام فرنسية.

وعلق أحد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي علق على هذا القرار قائلا "تُحرم ممرضة من الجنسية الفرنسية لخرقها القانون من خلال العمل 271 ساعة في الشهر مقابل القاعدة التي تنص على العمل 155 ساعة فقط، لذا عندما نقوم بالمثل ونعمل 67 ساعة في الشهر (جزء عائد للدولة)، لا نستحق أن نكون فرنسيين".