فرنسا تحذّر من الأسبوعين الأصعب في الحرب على فيروس كورونا

فرنسا تحذّر من الأسبوعين الأصعب في الحرب على فيروس كورونا

فرنسا تحذّر من الأسبوعين  الأصعب  في الحرب على فيروس كورونا
حذرت فرنسا من أن الأسبوعين المقبلين سيكونان الأصعب في حربها على فيروس كورونا، خاصة وأن الدولة تسابق الزمن من أجل زيادة الأسرة بأقسام العناية المركزة وجلب معدات الوقاية.

وقال رئيس وزراء فرنسا إدوار فيليب في مؤتمر صحافي يوم أمس السبت: "نخوض معركة ستستغرق وقتا"، وأضاف "سيكون أول أسبوعين في أفريل المقبل أصعب من الأسبوعين اللذين انتهيا للتو".

وتفشى الوباء في شرق فرنسا أول الأمر، ولم تعد المستشفيات قادرة على استيعاب حالات الإصابة ثم انتشر في غرب البلاد.

وحذر أطباء في منطقة باريس الكبرى من أن وحدات العناية المركزة لديهم ستمتلئ بالمرضى في عطلة نهاية الأسبوع.

وأودى فيروس كورونا بحياة 2314 شخصا في فرنسا بحلول أمس، وارتفع عدد حالات الإصابة به إلى 37575 وفقا للأرقام الرسمية، ولا تشمل الأعداد التي تعلنها الحكومة سوى من يموتون في المستشفيات، لكن السلطات تقول إنها ستتمكن من جمع بيانات الوفيات في دور رعاية المسنين اعتبارا من هذا الأسبوع، مما سيؤدي على الأرجح إلى زيادة ملحوظة في أعداد الوفيات المسجلة.