غرق سفينة في البحر الأحمر إثر استهدافها بطائرة مسيرة

غرق سفينة في البحر الأحمر إثر استهدافها بطائرة مسيرة
قالت البحرية البريطانية مساء الثلاثاء، إن سفينة ضربتها جماعة الحوثي بطائرة مسيرة في البحر الأحمر غرقت الأسبوع الماضي.

وذكرت البحرية في بيان أن السفينة هي الثانية التي تأكد غرقها منذ بدأ الحوثيون في اليمن هجماتهم على حركة الشحن في المنطقة نهاية نوفمبر الماضي.

وأشارت إلى أن سفينة نقل البضائع السائبة "توتور" أصيبت بعبوة ناسفة محمولة جواً من قبل طائرة بدون طيار.

وقالت: "بدأ الماء يتسرب إلى السفينة قبل أن يتخلى طاقمها في النهاية عنها"، بحسب البحرية البريطانية.

وأضافت: "أفادت السلطات العسكرية برؤية حطام بحري ونفط في آخر موقع تم الإبلاغ عنه، يُعتقد أن السفينة غرقت".

وهذه ثاني حالة غرق مؤكدة لسفينة بعد إصابة "روبيمار" وغرقها في مارس الماضي؛ كما تم التخلي عن سفينة أخرى تعرضت للقصف الأسبوع الماضي، وما يزال وضعها الحالي غير واضح.

ويواصل الحوثيون مهاجمة السفن المبحرة عبر البحر الأحمر وخليج عدن، "تضامنا مع غزة" التي تواجه حربا إسرائيلية مدمرة بدعم أمريكي.

وأدت هذه الحوادث إلى إعاقة حركة الشحن العالمية، مما دفع العديد من السفن إلى الإبحار آلاف الأميال حول إفريقيا، وبكلفة إضافية تتجاوز مليون دولار لكل سفينة.

ويستهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر وبحر العرب والمحيط الهندي.