تحذير من ذروة أخرى في نشاط الإنفلونزا

علماء: موسم الإنفلونزا يزداد "غرابة"

علماء: موسم الإنفلونزا يزداد "غرابة"
أكد مسؤولون صحيون بالولايات المتحدة الامريكية أن موسم الإنفلونز يزداد "غرابة"، وذلك مع ظهور سلالة ثانية من فيروسات الإنفلونزا.

وبحسب ما نشره موقع "لايف ساينس"، انطلق الموسم الأول من الإنفلونزا في ديسمبر 2019 إلى أوائل جانفي 2020، بظهور السلالة الرئيسية لفيروس الإنفلونزا المنتشرة نوعا ما، والمعروفة باسم فيروس إنفلونزا (ب)، والتي عادة ما تظهر مع اقتراب نهاية الموسم،  ما خلق موسما ثانيا من الإنفلونزا تسيطر عليه سلالات فيروس إنفلونزا (أ)، (المتمثلة في فيروسات H1N1 و H3N2، المرتبطة بإنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير.

وبحسب ما أكده العلماء، ينذر هذا بذروة أخرى في نشاط الإنفلونزا حيث سجل مسؤولو الصحة ارتفاعا في نشاط H1N1 في الولايات المتحدة، المعروفة بإنفلونزا الخنازير، بحسب بيانات مركز السيطرة على الأمراض.

وقال الدكتور ويليام شافنر، اختصاصي الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت في ناشفيل، لموقع "ويب إم دي": "ربما يكون لدينا، للعام الثاني على التوالي، موسم غير مسبوق من الإنفلونزا"، مضيفا أن هناك سيطرة غير معهودة لإنفلونزا (ب).

وتشير التقديرات بشأن الموسم الحالي من الإنفلونزا، إلى أن هناك ما يقدر بنحو 26 مليون حالة مرضية في الولايات المتحدة، بينها 250 ألف حالة في المستشفيات و14 ألف حالة وفاة بسبب الإنفلونزا، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.