طفل عجوز يتحوّل من مخيم للاجئين إلى النمسا (صور)

طفل عجوز يتحوّل من مخيم للاجئين إلى النمسا (صور)

طفل عجوز يتحوّل من مخيم للاجئين إلى النمسا (صور)

غيرت صورة التقطت لطفل يبلغ من العمر 8 سنوات حياته وقلبتها من الأسوأ إلى الأفضل، فتحول من لاجئ في مخيمات ولاية باتمان بتركيا إلى طفل يُستقبل بحفاوة في مستشفيات أوروبا.


فالمتأمل في وجه الطفل السوري محمد آدم يعتقد أنه عجوز يبلغ 70 سنة من عمره، غير أن الحقيقة تؤكد أنه طفل في ربيعه الثامن ولكنه في جسد عجوز ضئيل، وذلك بسبب إصابته بالعجز المبكر النادر.

وكانت حياة محمد صعبة قبل التعرف على الأستاذ النمساوي أوليفر تانر، حيث نظم هذا الأخير حملة لمساعدة محمد وانضم إلى حملتة تسعة متطوعين من بينهم المخرجة التركية أليف كويتورك، وبفضل الصور التي التقطها وشاركها على موقع للمساعدات، وصل المبلغ الذي تم جمعه 20 ألف ليرة تركية ما يعادل نحو 5500 دولار أميركي.

وحاول تانر تأمين حياة جديدة في مكان مختلف يتوفر فيه علاج وتعليم أفضل، وبعد رفض السفارتين السويسرية والألمانية تقديم المساعدة قدم تانر أوراق محمد للسفارة النمساوية التي وافقت على استقباله مع عائلته.

وبعد وصول محمد وعائلته إلى مدينة بريغتشن قال الأستاذ النمساوي' نحن المتطوعين تعرفنا على بعضنا البعض على الإنترنت، وبحثنا عن عائلة محمد وتمكنا من الوصول إليها، وبعدها حاولنا إيجاد طبيب يهتم بصحة محمد في الخارج، وبالفعل تمكنت المتطوعة كرستين دلايتور من تأمين طبيب وهو الأفضل في بلجيكا هو البرفيسور بيرت كاليوايرت

وحسب المصادر العلمية فإن المرض ليس له علاج حتى الآن ولكن الطريقة التي ستتأثر بها أجهزته الحيوية ستحدد المدة التي سيعيشها محمد، وقد تصل إلى 13 أو 14 سنة ومن الممكن أن تكون اكثر إذا حدثت معه بعض الإستثناءات.