طريقة جديدة لإنجاز المهام ''الثقيلة على النفس''

طريقة جديدة لإنجاز المهام ''الثقيلة على النفس''

طريقة جديدة لإنجاز المهام ''الثقيلة على النفس''

تشير بعض الدراسات إلى أن دمج المهام التي "نحب" إنجازها، بتلك التي "ينبغي" علينا إنجازها، قد يكون بمثابة حيلة فعالة للتعامل مع أهدافنا المؤجلة التي نسعى لتحقيقها، حيث يعرف هذا الأسلوب بـ "الجمع بين المهام بصورة مغرية"، ويسمح لك بأن تمزج في وقت واحد بين نشاطين مختلفين، لكنهما يرتبطان ببعضهما البعض، أو يكملان بعضهما البعض.


وفي هذا الصدد قالت كاثرين ميلكمان أستاذة الاقتصاد السلوكي بجامعة بنسلفانيا: "أنا فقط أسمح لنفسي بأن أعتني بقدمي وأظافري عندما أكون منهمكة في أداء مهمة أخرى في نفس الوقت. وفي حالتي، يكون ذلك عند مراجعة بعض المخطوطات"، وتسير إلى أنه بالنسبة لشخص آخر، قد يتعلق الأمر بمطالعة رسائل البريد الإلكتروني، أو بعض التقارير القديمة التي يحتاج لمراجعتها من أجل العمل، حيث يمكنك الذهاب إلى مطعمك المفضل، لكن مع أحد الزملاء غير المرغوبين، أو مع شخص تكون مضطرا لقضاء بعض الوقت معه، مثل أحد المعارف. وبذلك تكون جمعت بين مهمتين.

ويتلخص الأمر في الجمع بين ما تحب، وما لا تحب في نفس الوقت، وهو ما يقدم لك حافزا لإنجاز مهام ربما كنت ستؤجلها إلى أوقات لاحقة.