ضريبة تصل إلى مليون سنتيم جزائري على السيارات القادمة إلى تونس

ضريبة تصل إلى مليون سنتيم جزائري على السيارات القادمة إلى تونس

ضريبة تصل إلى مليون سنتيم جزائري على السيارات القادمة إلى تونس
تعتزم الحكومة الجزائرية، ابتداءً من العام القادم، فرض ضريبة تتراوح بين 2000 و10 آلاف دينار الجزائري على المركبات السياحية والنفعية والشاحنات عند كل خروج من البلاد عبر الحدود البرية مع تونس.

وتهدف الحكومة الجزائرية، عبر هذه الضريبة التي أقرتها في قانون المالية لسنة 2021، لتعويض فارق سعر الوقود بين السوق الجزائرية والدولية، حيث يرتقب أن يضخ هذا الرسم ما قيمته 20 ألف مليار سنتيم في خزينة سوناطراك ويساهم في تراجع الطلب على الوقود وتقليص الواردات، وكذا تخفيض نسبة تهريب مشتقات المحروقات والتي ترهق ميزانية دعمها خزينة الدولة.

وحسب ما أورد موقع صحيفة  ''الشروق'' الجزائرية، فإن المادة 79 من مشروع قانون المالية لسنة 2021 تنص على فرض رسم على استهلاك الوقود للسيارات والشاحنات عند كل خروج على حدود الدولة لتعويض الفرق بين السعر المحدد والسعر الدولي للوقود والبنزين وتحدد مبالغ هذا الرسم بـ2500 دينار للمركبات السياحية و2000 دينار للسيارات النفعية و10 آلاف دينار للشاحنات التي يزيد وزنها عن 10 أطنان والحافلات، وتعفى السيارات التابعة للإدارات والمؤسسات العمومية من هذا الرسم وتخصص إيرادات هذا الرسم لميزانية الدولة.