صدمة في ألمانيا ووزير الداخلية يقطع عطلته إثر مقتل طفل 

صدمة في ألمانيا ووزير الداخلية يقطع عطلته إثر مقتل طفل 

صدمة في ألمانيا ووزير الداخلية يقطع عطلته إثر مقتل طفل 
تعيش ألمانيا اليوم الإثنين 29 جويلية 2019، على وقع صدمة بسبب مقتل طفل يبلغ من العمر 8 سنوات بمحطة القطارات في فرانكفورت بعد أن دفعه رجل مع أمه أمام قطار سريع.

وأفاد متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية، بأنّ الوزير هورست زيهوفر قطع إجازته الصيفية بسبب مقتل الطفل، لافتا إلى أن الوزير يعتزم الاجتماع برؤساء الأجهزة الأمنية "نظرا لوقوع عدة جرائم خطيرة في الفترة الأخيرة".

وأعرب زيهوفر عن صدمته العميقة حيال حادث فرانكفورت، وقدم العزاء لأقارب وأصدقاء الصبي، قائلا إن "ملابسات الجريمة المشينة لا تزال غير معلومة بعد، وواجب سلطات التحقيق الآن هو كشف هذه الملابسات بأسرع ما يمكن وبصورة شاملة". وسيعقد زيهوفر مؤتمرا صحافيا غدا الثلاثاء لتقديم معلومات شاملة عن هذه الجريمة، وفق موقع ''دويتشه فيليه''.


من جانبه، أعرب رئيس حكومة ولاية هيسن، فولكر بوفيير، عن صدمته إزاء الجريمة، وقال: "إنه مذهول من دفع أم وطفلها أمام قطار متحرك. الكشف عن ملابسات هذه الجريمة البشعة في يد السلطات المختصة حاليا".


وقالت الشرطة إن التحقيقات الأولية في الجريمة الدفع بينت أنه ليست هناك علاقة تربط بين المشتبه به والضحية. وتشتبه الشرطة في أن الرجل قتل المرأة غدرا بدافع الرغبة في القتل، قائلة إنه إرتيري يبلغ من العمر 40 عاما.

وأوضحت الشرطة أنه بناء على إفادات شهود عيان أن الرجل دفع الطفل ووالدته أمام  قطار سريع في محطة القطارات الرئيسية بفرانكفورت، ما أسفر عن وفاة الطفل متأثرا بجروحه البالغة، بينما تمكنت والدته من إنقاذ نفسها بالوقوف في منطقة خالية بين القضبان. وأضافت أن المشتبه به حاول الدفع بشخص ثالث إلى القضبان، إلا أنه تمكن من إنقاذ نفسه.

 ووفق ذات المصدر، فإنّ الشرطة تجري تحقيقاتها ضد الرجل بتهمة القتل والشروع في القتل. وتقوم حاليا بتقييم مقاطع الفيديو. ولم يدل المشتبه به حتى الآن بأي إفادات بشأن الاتهامات الموجهة إليه. وفر المشتبه به عقب ارتكاب الجريمة مباشرة، إلا أن الشرطة تمكنت من القبض عليه خارج المحطة بمساعدة شهود.

وتذكر هذه الواقعة بجريمة أخرى شهدتها ألمانيا في الأسبوع الماضي عندما لقيت امرأة حتفها بعد أن دفعها رجل تحت عجلات القطار في إحدى المحطات في ولاية شمال الراين فيستفاليا.