شخصيات ومؤسسات عربية تعقد مؤتمرا موازيا لـ''قمة بايدن للديمقراطية''

شخصيات ومؤسسات عربية تعقد مؤتمرا موازيا لـ''قمة بايدن للديمقراطية''

شخصيات ومؤسسات عربية تعقد مؤتمرا موازيا لـ''قمة بايدن للديمقراطية''
تعتزم شخصيات ومؤسسات عربية، عقد مؤتمر مواز لـ"قمة الديمقراطية"، التي دعا إليها الرئيس الأمريكي جو بايدن، يومي 9 و10  ديسمبر القادم.

وسيتم عقد المؤتمر تحت شعار "الديمقراطية أولا في العالم العربي" يوم الجمعة 3 ديسمبر المقبل، بدعوة من "المجلس العربي"، و"اتحاد القوى الوطنية المصرية"، وبمشاركة العديد من المؤسسات والأحزاب الديمقراطية والشخصيات العامة، من مختلف الأقطار العربية وعرب المهجر.

وبحسب بيان صاد عن المجلس العربي، فإن المؤتمر سيقرّ في نهاية أعماله، إعلاناً عربياً للدفاع عن حق الشعوب العربية في الحرية والديمقراطية، والتغيير السلمي، ويطالب شعوب وممثلي العالم الحر، بالتوقف عن دعم الاستبداد والديكتاتورية، واحترام لإرادة وتضحيات شعوب هذه المنطقة من العالم. وبما يتفق مع القيم والمثل المُعترف بها في المواثيق والمعايير الدولية.

واعتبر منظّمو المؤتمر، أن غياب الدول العربية عن المشاركة في مؤتمر الديمقراطية الذي دعا إليه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، لطبيعة أنظمتها الاستبدادية والديكتاتورية، لا يعني غياب صوت الشعوب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي ينبغي أن يُسمع جيداً في أي تجمع يستهدف دعم الديمقراطية، من خلال الحوار القائم على الاحترام والتعاون مع الشعوب والقوى الديمقراطية الحقيقية.

وسينعقد الؤتمر افتراضياً وتُشارك فيه منظمات أهلية وتجمعات مدنية وشخصيات عربية من تونس ومصر واليمن والسودان وسوريا وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا وبعض دول المشرق العربي والخليج، ويفتتح المؤتمر أعماله بكلمة من الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي رئيس المجلس العربي.