سجن صحفي جزائري بتهمة ''التجمع دون ترخيص''

سجن صحفي جزائري بتهمة ''التجمع دون ترخيص''

سجن صحفي جزائري بتهمة ''التجمع دون ترخيص''

أصدرت محكمة في الجزائر العاصمة قراراً بالسجن لمدة سنة نافذة وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دينار (نحو 750 يورو) بحق الصحفي عدلان ملاح، رئيس تحرير موقعي "الجزائر ديركت" و"دزاير برس"، بعد أن وجهت له تهما بـ''التجمهر والتجمع من دون سلاح وازدراء موظف خلال ممارسته لمهامه والتمرد''.


وأودع الصحفي عدلان ملاح رهن الحبس الاحتياطي عقب اعتقاله في 9 ديسمبر الجاري أمام المسرح الوطني محيي الدين باشطارزي بالعاصمة، إلى جانب عبد العزيز لعجال، مصور لدى شركة خاصة، والشاب عبد الحفيظ نقروج، الذين صدر بحقهما حكما بالسجن لمدة 4 أشهر نافذة وغرامة مالية بقيمة 50 ألف دينار (نحو 375 يورو).

وحسب منظمة "مراسلون بلا حدود"، التي كانت قد طالبت بالإفراج الفوري عن عدلان ملاح، فقد شارك الصحافي "أمام المسرح الوطني في الجزائر العاصمة في مظاهرة لدعم المغني رضا سيتي 16، المتواجد رهن الاعتقال منذ أكتوبر الماضي".

وكان المدعي العام قد طالب في 18 ديسمبر تسليط عقوبة السجن لمدة 3 سنوات بحق الصحفي عدلان ملاح.

ومن المقرر أن يمثل مجددا الصحفي عدلان ملاح، إضافة إلى شريكيه في الاتهام، أمام القضاء في 7 فيفري في قضية أخرى حيث وجهت له اتهامات بـ "الابتزاز" و"انتهاك الخصوصية" و"التشهير"، في شكوى تقدم بها ضده أنيس رحماني، رئيس مجمع النهار، وهي أكبر مجموعة إعلامية خاصة في الجزائر، عبد القادر زوخ، محافظ ولاية الجزائر العاصمة وعبد الرحمن بن حمادي، الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات والأجهزة الكهرومنزلية "كوندور".

وأكدت سائل إعلام جزائرية أنّ عدلان ملاح دخل منذ هذا الأربعاء في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على قرار المحكمة.