رغم الحرب..دمشق السورية في المراتب الأخيرة عالميا في غلاء المعيشة

رغم الحرب..دمشق السورية ثاني أرخص مدينة في العالم

رغم الحرب..دمشق السورية ثاني أرخص مدينة في العالم

على الرغم من الحرب الأهلية التي أدت إلى انهيار الليرة السورية، والارتفاع الحاد في معدلات التضخم، إلا أن تقريرًا دوليًّا أصدرته مجلة الإيكونومست البريطانية، اليوم الثلاثاء 19 مارس 2019، صنف العاصمة السورية، دمشق، بأنها ثاني أرخص مدينة في العالم في مؤشر عام 2019 الذي يشمل 133 مدينة.


وجاءت دمشق في المرتبة 132، في مؤشر أكثر المدن تكلفة في العالم الذي أصدرته وحدة المعلومات في مجلة الإيكونومست البريطانية، في حين برزت العاصمة الفنزويلية كاراكاس، على أنها ارخص مدينة، وجاءت في المركز 133.

واظهر التقرير، أن سنغافورة احتلت المركز الأول كأغلى مدينة في العالم للعام الخامس على التوالي، في حين سجلت هونج كونج وباريس، تقدمًا لهذا العام في مؤشر الغلاء لتصبحا على قدم المساواة مع سنغافورة للمرة الأولى.

وجاءت مدينة زيوريخ السويسرية، في المرتبة الرابعة بعد سنغافورة وهونج كونج، في حين احتلت جنيف المركز الخامس، وجاءت مدن اوساكا في اليابان، وسول في كوريا الجنوبية، وكوبنهاجن في الدنمارك، وتل أبيب، ولوس أنجلوس في الولايات المتحدة بالمراكز 6 و7 و8 و9 و10 على التوالي في قائمة أغلى 10 مدن في العالم.

ولفت التقرير، إلى أن تل أبيب هي المدينة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي جاءت في قائمة أعلى 10 مدن، مضيفًا أنه على الرغم من وجود مدن آسيوية في قائمة العشر؛ إلا أن هناك مدنًا آسيوية أخرى في الصين والهند تعتبر من أرخص مدن العالم.

وأشار إلى أن معدل الغلاء في سنغافورة وهونج كونج وباريس وصل إلى مستوى مرتفع، لدرجة أن تكلفة حلاقة الشعر للمرأة تتراوح بين 96 و 112 دولارًا.

وأظهر المؤشر، أن مدينة طشقند عاصمة أوزبكستان، احتلت المركز 131 كثالث أرخص مدينة في العالم بعد كاراكاس ودمشق، في حين جاءت مدينة الماتي في كازاخستان في المركز الرابع، واحتلت مدن بنجالور في الهند، وكراتشي في باكستان، ولاجوس في نيجيريا، وبيونس آيرس في الأرجنتين، وتيشناي ونيودلهي في الهند، في بقية المراكز بقائمة أرخص عشر مدن في العالم.