ردا على ذبح أستاذ التاريخ: أقاليم فرنسية توزع كتبا تحتوي رسوم كاريكاتير "دينية'' في المدارس

أقاليم فرنسا تقرر توزيع كتبا تحتوي رسوم كاريكاتير ''دينية'' في المدارس

أقاليم فرنسا تقرر توزيع كتبا تحتوي رسوم كاريكاتير ''دينية'' في المدارس
أطلقت السلطات المحلية في المناطق الفرنسية، عن مبادرة لنشر نشر كتاب يحتوي رسوم كاريكاتير سياسية ودينية لتوزيعها في مدارس البلاد الثانوية.

وتأتي هذه المبادرة، وفق وسائل إعلام فرنسية، رداً على ذبح أستاذ التاريخ صمويل باتي، يوم الجمعة 16 أكتوبر 2020، على يد إرهابي شيشاني.

وقال رونو موزولييه رئيس مجلس منطقة "بروفانس ألب كوت دازور"، والذي يشغل أيضاً منصب رئيس المناطق: "نحن، رؤساء المناطق الفرنسية، نبادر اليوم لإعداد إصدار كتاب يجمع الرسوم الكاريكاتيرية الدينية والسياسية الأكثر لفتاً للنظر والتي نشرت في صحف المناطق إلى جانب تلك المنشورة في الصحافة الوطنية".

وعبر موزولييه عن إدانته  "الاغتيال الخسيس والجبان" الذي أودى بحياة صمويل باتي، مضيفا "سنطلب من فريق من المؤرخين أن تدرج في تاريخ بلادنا الحق في الرسم الكاريكاتيري".

وأضاف خلال انعقاد مؤتمر مناطق فرنسا قرب العاصمة باريس، أن وزارة التربية الوطنية ستشارك "في هذه المبادرة حتى يمكن إتاحة هذا الكتاب لجميع طلاب المدارس الثانوية في فرنسا".

وأكد موزولييه: "بهذه البادرة (...) نريد أن نشهد على التزاماتنا بالدفاع عن قيم الجمهورية والحق الأساسي لكل فرد من مواطنينا في العيش في سلام وحرية"، وذلك قبل أن يقف الحضور دقيقة صمت حداداً على الأستاذ صمويل باتي.

ومن جانبه، رحب رئيس جمعية رؤساء بلديات فرنسا، فرانسوا باروان، بهذه المبادرة التي تهدف إلى "نشر أحد مظاهر الحرية على نطاق واسع لجميع المدارس الثانوية في فرنسا"، وطالب في كلمة بـ"إقامة نظام جمهوريعلى كامل أراضي" البلاد، وفق قوله.