راكب وحيد على متن بوينغ 737 في رحلة إلى إيطاليا

راكب وحيد على متن بوينغ 737 في رحلة إلى إيطاليا

راكب وحيد على متن بوينغ 737 في رحلة إلى إيطاليا

عندما حجز الليتواني سكيرمانتاس ستريميتس تذكرة السفر، ليذهب من عاصمة بلاده، فيلنيوس، إلى شمال إيطاليا، لم يكن يتوقع أبداً أنه سيكون المسافر الوحيد على متن طائرة من طراز بوينغ 737-800 خلال الرحلة.


وكان ستريميتس متهجاً إلى إيطاليا في السادس عشر من مارس الماضي لقضاء عطلة سياحية في جبال الألب، حيث كان يرغب في التزلج.

ورافق الليتواني على متن الطائرة، التي تسع 188 شخصاً، قائداها الاثنان، وخمس مضيفين فقط.

وكان ستريميتس قد أُبلغ فور وصوله إلى المطار أن عليه الصعود إلى متن الطائرة، وعندما سئل عن سبب إلغاء ساعتيْ الانتظار، قال له أحد مسؤولي شركة الطيران إنه المسافر الوحيد على متن الطائرة.

أكدت شركة الخطوط الجوية الليتوانية "نوفاتوراس" أنها قامت برحلة من ليتوانيا إلى برغامو في إيطاليا وعلى متنها مسافر واحد في 16 مارس الماضي، مضيفة أنها أرادت تفادي العودة من دون ركاب، فطرحت تذاكر للسفر، وكانت تذاكر ذهاب من دون إياب، مضيفة أن راكباً وحيداً حجز مقعداً عليها.

ووصف ستريميتس، في اتصال هاتفي أجراه مع شبكة "سي إن إن" الأميركية، التجربة بـ"الفريدة وغير الواقعية" وأضاف أن مضيفي الطيران قاموا بعملهم على أكمل وجه.

ونشر لاحقاً صورة له على الإنترنت يظهر فيها وحيداً في الطائرة.

وقال ستريميتس إن قائد الطائرة استخدم صيغة المخاطب بالمفرد عندما كان يتحدث عبر مكبرات الصوت، خلال الرحلة التي دامت ساعتين.