رئيس المالديف يطلب الدعم من السعودية ودول صديقة

رئيس المالديف يطلب الدعم من السعودية ودول صديقة

رئيس المالديف يطلب الدعم من  السعودية ودول صديقة

تولى رئيس المالديف عبد الله يمين، أمس الخميس إرساء مبعوثين إلى 3 دول وصفها بالصديقة، على رأسها السعودية، لإطلاع مسؤوليها على الأزمة السياسية التي أدت إلى إعلان حالة الطوارئ في بلاده, وفق ما أكده بيان صادر الموقع الرسمي للرئيس المالديفي على شبكة الانترنات.


و تابع ذات المصدر أنه تم إيفاد كل من وزير التنمية الاقتصادية محمد سعيد إلى الصين، ووزير الخارجية محمد عاصم إلى باكستان، ووزير الثروة البحرية والفلاحة محمد شايني إلى السعودية.

من جانبه أفاد أحمد محمد سفير المالديف في الهند، أن الحكومة كانت راغبة في إرسال مبعوث خاص إلى الهند أيضا، لكن المواعيد لم تكن مناسبة لوزارة الخارجية الهندية.

وفي وقت سابق، دعا الرئيس السابق لجمهورية جزر المالديف محمد نشيد، السلطات الهندية للتوسط، بهدف إطلاق سراح المعتقلين في الجزر بعد فرض حالة الطوارئ هناك.

ودخلت المالديف فى أزمة الأسبوع الماضي بعد أن أسقطت المحكمة العليا اتهامات منها الفساد والإرهاب عن 9 من كبار الشخصيات المعارضة، من بينها محمد نشيد أول رئيس منتخب ديمقراطيا للبلاد.

وبلغت الأزمة ذروتها عندما رفضت حكومة يمين الحكم القضائي، وأعلنت يوم الاثنين الماضي، حالة الطوارئ لمدة 15 يوما، ثم ألقت القبض على رئيس المحكمة وقاض آخر.

وأكد النائب العام لجزر المالديف محمد أنيل، بأن المحكمة العليا تحاول إقالة الرئيس عبد الله يمين، على خلفية عدم تنفيذه أمرها بالإفراج عن زعماء المعارضة.