ذوبان الجليد بالقطب الشمالي ينذر بكارثة طبيعية تهدد كوكب الأرض

ذوبان الجليد بالقطب الشمالي ينذر بكارثة طبيعية تهدد كوكب الأرض

ذوبان الجليد بالقطب الشمالي ينذر بكارثة طبيعية تهدد كوكب الأرض
يتعرض القطب الشمالي لظاهرة ذوبان الجليد بمعدلات غير مسبوقة، وفق ما أكده  مدير معهد منطقتي القطب الشمالي والجنوبي، ألكسندر ماكاروف،لوهو ما ينذر بوقوع ظواهر طبيعية غير مرغوب فيها لم تشهدها المنطقة سابقا، بحسب العلماء.

وقال، ماكاروف، إن الحد الأدنى من مساحة الجليد في القطب الشمالي سجل أعوام 2007 و2012 و2019 ، وأوضح أن الغشاء الجليدي في البحار الشمالية لا يتقلص إلا صيفا. وفيما يتعلق بموسم الشتاء الذي يستغرق في منطقة القطب الشمالي 9 أشهر فإن مساحة الجليد دون أي تغيرات.

وقال إن المعلومات عن حقول الجليد في منطقة القطب الشمالي قدمتها البعثة العلمية التي أجرتها السفن العلمية عن حدود ذوبان الجليد وهي: "الأكاديمي تريشنيكوف"، "البروفسور مولتشانوف"، "ميخائيل سوموف"، "البروفسور مولتانوفسكي" .

ويدل التقرير العلمي الذي نشره العلماء المشاركون في بعثة "ترانس أركتيكا – 2019" العلمية،  على أن عملية تقلص مساحة الجليد يرافقها انخفاض في سماكة طبقة الجليد وزيادة الحرارة التي تجلبها تيارات الماء من المحيط الأطلسي إلى المحيط المتجمد الشمالي، ما يؤدي بدوره إلى تغير دوران المياه واتجاه انتشار كتل الهواء البارد والدافئ في المنطقة.

وأشار الخبراء إلى أن التغيرات التي تشهدها بحار القطب الشمالي ستؤثر على مناخ الكوكب ككل وستغير ظروف الملاحة في الدرب البحري الشمالي ، كما توقعوا زيادة الموسم الخالي من الجليد في المنطقة مع مرور الوقت.