'داعش' الارهابي يستعين بـ'خلايا التمساح' لتهديد أوروبا

'داعش' الارهابي يستعين بـ'خلايا التمساح' لتهديد أوروبا

'داعش' الارهابي يستعين بـ'خلايا التمساح' لتهديد أوروبا

كشفت أجهزة الاستخبارات البريطانية MI5 عن معلومات حول مخططات لتنظيم "داعش" الارهابي، بتنفيذ هجمات في بريطانيا وأوروبا عبر ما تسمى "خلايا التمساح"، وفق ما نقلته صحيفة "تايمز" في تقرير نشرته اليوم الأحد 28 أفريل 2019.


وأضافت الصحيفة أن الاستخبارات البريطانية تعمل حاليا على دراسة خطط هذه الخلايا، المؤلفة من "عناصر نائمة" تتبع التنظيم الإرهابي لتنفيذ أوامره، وواصل التحري والتحقيق في خطط تنظيم "داعش" المزعومة، لشن موجة جديدة من الهجمات الإرهابية في أوروبا بعد كشف بصمات بريطانية في مجزرة سريلانكا الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن المسؤولين الاستخباراتيين البريطانيين يثقون بأن عبد اللطيف جميل محمد الذي يعد العقل المدبر لسلسلة التفجيرات في سريلانكا والتي أودت بأرواح أكثر من 250 شخصا، زار سوريا للتحضير للهجوم تحت إشراف مجموعة من المتشددين البريطانيين، بمن فيهم "جون الجهادي".

وتدرس أجهزة الاستخبارات البريطانية تحركات المتطرف في بريطانيا قبل أكثر من عقد.

ونقلت الصحيفة عن مصدر استخباراتي بريطاني تأكيده أن محمد، بعد عودته إلى سريلانكا من أستراليا مع زوجته وابنهما، اتصل عبر الإنترنت بمتطرفين بريطانيين متواجدين في سوريا، بمن فيهم "جون الجهادي" والهاكر السابق من برمنغهام المدعو جنيد حسين، ثم تلقى محمد تدريبا في سوريا تحت إشراف هؤلاء المتطرفين البريطانيين، ومن غير الواضح متى عاد إلى سريلانكا مجددا لينضم إلى خلية نائمة تابعة للتنظيم.

وأكدت الصحيفة أن استراتيجية الخلايا النائمة التي انتقل إليها "داعش" بعد دحره عسكريا في سوريا والعراق تستدعي قلقا بالغا لدى الاستخبارات البريطانية.