خليفة البغدادي من تونس؟!

خليفة البغدادي من تونس؟!

خليفة البغدادي من تونس؟!
أكّد الخبير العراقي في شؤون الجماعات المتطرفة هاشم الهاشمي، اليوم الأحد 27 أكتوبر 2019، أن مقتل زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي يوجب على التحالف مواصلة قتال الخلايا المتشددة التابعة للتنظيم، خاصة وأن العديد من أتباع داعش يتبعون فكره وعقيدته، وقتل "الخليفة" يعني ظهور "خليفة آخر"، لافتا إلى أنّ الخلافة قد تذهب إلى شخص يحمل الجنسية التونسية.


وقال هشام الهاشمي، في تصريح لقناة الحرة الأمريكية، إن مقتل البغدادي لا يعني نهاية التنظيم الإرهابي، إنما يعني سعي ما تبقى من عناصره إلى خلق "خلافة جديدة".

ولفا إلى أن المتطرفين "وبعد قتل خليفتهم أبو مصعب الزرقاوي في 2006 ظهر خليفة من بعده، وهذا ما حصل في 2010 أيضا، وهذا ما سيحصل".

وذهب الهاشمي إلى أن المرحلة الحالية للتنظيم الإرهابي ستشهد "السكون والهدوء"، وربما تشهد "انقسامات أو خلافات" إلى حين التوافق على زعيم جديد، وخلال هذه الفترة ربما نشهد هروبا "لخازن المال" أو مسؤول الإمدادات المالية، إذ أن تحصيل المغانم المالية ستكون أيضا هدفا للعديد من عناصر الصف الأول من التنظيم الإرهابي، على حد قوله.

ويرجح الهاشمي أن يتسلم الخلافة شخص من يحمل الجنسية التونسية أو منطقة الجزيرة السورية "جزراوي"، إذ يرى أنها خرجت من عهدة القادة من الجنسية العراقية الموجودين في التنظيم الإرهابي.


وفي المقابل، قال مسؤول استخبارتي رفيع بوزارة الداخلية العراقية، اليوم الأحد، إن هناك معلومات عن اختيار المدعو عبد الله قرداش زعيما لتنظيم داعش الارهابي، وذلك في صورة صحة معلومات مقتل أبو بكر البغدادي.
وقال المسؤول، إن ''المدعو عبد الله قرداش والملقب بأبي عمر التركماني، سيكون أسوأ زعيم ارهابي لأسوأ تنظيم ارهابي في العالم، حيث تم منذ فترة وبدعم من البغدادي تزكية قرداش مباشرة وحظي هذا الترشيح بموافقة كل أعضاء مجلس شورى التنظيم الداعشي الارهابي".