خبراء: ''أم القنابل'' الأمريكية كذبة كبرى

خبراء: ''أم القنابل'' الأمريكية كذبة كبرى

خبراء: ''أم القنابل'' الأمريكية كذبة كبرى

أجرى خبراء يعملون في معهد "ألسيس" للتحليل الجغرافي، تحقيقا بعد أن مسحوا مكان سقوط أكبر قنبلة غير نووية والمعروفة بـ"أم القنابل" شرقي أفغانستان حيث خلصوا إلى أن القنبلة تسببت بأضرار أقل من تلك التي أعلن عنها في البداية.


وأعرب الخبراء عن شكوكهم إزاء القوة التدميرية لـ''أم القنابل'' حيث استعانوا بصور الأقمار الصناعية ومقاطع فيديو وصور ثلاثية الأبعاد لفحص حجم التدمير الناجم عن "أم القنابل".

وقال مدير المعهد ريتشارد بريتان إنه فوجئ بعدد القتلى المعلن عنه، متسائلا عن الإعلان الذي نفى وقوع أي قتلى مدنيين في التفجير، قائلا "إن التفجير وقع قبل أقل من شهر من موسم الحصاد، لذلك فمعظم المزارعين كانوا قريبين من حقولهم المجاورة لموقع التفجير"، مضيفا "ربما جرى إدراج القتلى المدنيين ضمن حصيلة القتلى المسلحين".

وأوضحت التحليلات أن القنبلة دمرت 38 مبنى و69 شجرة ضمن دائرة بلغ نصف قطرها 150 مترا، وهو ما يتناقض مع بيانات من مسؤولين محليين تحدثوا عن تدمير منازل على بعد 3.2 كلم.

كما لا تظهر الصور وجود حفرة يبلغ نصف قطرها 300 متر كما يفترض عند تفجير هذه القنبلة التي تزن 11 طنا، وأرجع الخبراء ذلك إلى طبيعة الجبلية للموقع المستهدف.

وللإشارة فقد قالت وسائل إعلامية إن طائرة أمريكية أسقطت قنبلة ضخمة من طراز 43-GBU تعرف بـ "أم القنابل" الخميس 13 أفريل الجاري، في ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان بأقوى قنبلة غير نووية، والتي لم تستخدم من قبل.