جامعة الدول العربية: تقسيم سوريا مرفوض والحل السياسي هو السبيل الوحيد لمعالجة الأزمة

جامعة الدول العربية: تقسيم سوريا مرفوض والحل السياسي هو السبيل الوحيد لمعالجة الأزمة

جامعة الدول العربية: تقسيم سوريا مرفوض والحل السياسي هو السبيل الوحيد لمعالجة الأزمة
شدَّدت جامعة الدول العربية على رفضها تقسيم سوريا عملياً إلى مناطق نفوذ بين قوات وجيوش أجنبية تنتشر على أراضيها.

وقال الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، خلال مشاركته بمؤتمر روما حول سوريا، أمس الاثنين: "إن تجميد الصراع في سوريا وخفض حدة العنف، لا ينفيان حقيقة ما يواجهه السوريون من تدهور متسارع في كافة ظروف الحياة، بحيث صار 11 مليوناً بحاجة إلى مساعدات غذائية".

وأعرب عن "خيبة الأمل" حيال غياب أي تقدم للمسار السياسي لتسوية الأزمة السورية حتى الآن، داعياً إلى "التفكير بعمق في آليات لتفعيل هذا المسار تأخذ في الاعتبار التطورات الميدانية التي طرأت على الصراع خلال الفترة الماضية".

وأكد أبو الغيط أن "الحل السياسي يبقى السبيل الوحيد لمعالجة جذور الأزمة السورية، بدلاً من معالجة مظاهرها أو تسكين أعراضها".

وأشار إلى أن "سوريا بلدٌ عربي الهوية والانتماء، بالتاريخ والجغرافيا والثقافة، والدول العربية حريصةٌ كل الحرص على استقراره وعروبته"، مبيّناً أن هذه العروبة "تبقى حقيقة راسخة رغم أي تغيرات طارئة أو محاولات من أطراف إقليمية لسلخ سوريا من عروبته، ودفعه لتبنّي أجندات غريبة عليه".