تقرير فرنسي: قطر و تركيا يواجهان انتكاسة غير مسبوقة

تقرير فرنسي: قطر و تركيا يواجهان انتكاسة غير مسبوقة

تقرير فرنسي: قطر و تركيا يواجهان انتكاسة غير مسبوقة
أكّد تقرير نشرته  وكالة الصحافة الفرنسية، أمس السبت 25 ماي 2019، أنّ المشروع الإخواني الذي تقوده كل من تركيا و قطر في المنطقة يواجه انتكاسة غير مسبوقة لا سيما بعد التطورات الأخيرة في كل من ليبيا و السودان.

  
ونقل التقرير الفرنسي، عن محللين و خبراء قراءتهم لتطورات الوضع بالسودان وليبيا تأكيدهم أن محور قطر و تركيا يواجه خطر فقدان النفوذ في دول تشهد أزمات حاليا وتدخلات إقليمية، وفي البلدين المذكورين تحديدا، وذلك لصالح السعودية والإمارات.

وبيّنت ''فرانس برس''، أن الدوحة تراقب التطورات الأخيرة بالخرطوم التي قالت انها كانت حلفتها منذ زمن طويل، بصمت  و ارتباك واضحين بعد سقوط نظامها حليفها عمر البشير تحت ضغط الاحتجاج الشعبي.

وقال الأستاذ في جامعة كينغز كولدج في لندن أندرياس كريغ، إنّ "الدوحة فقدت إثر الثورة نفوذها في السودان" وان الفريق عبد الفتاح البرهان، "تربطه علاقات جيدة بدولة الامارات ".

واشارت الوكالة إلى أنّ نائب رئيس المجلس الانتقالي السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو وصل مساء أول أمس الخميسن الى جدة وأنه التقى هناك ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وان دقلو،، اكد لبن سلمان أنّ "السودان يقف مع المملكة ضد كافة التهديدات والاعتداءات الإيرانية والمليشيات الحوثية"، حسب بيان للمجلس العسكري.

كمــا قالت ''فرانس برس'' في ذات الإطار، إنّ الإمارات والسعودية كانتا قد أعلنتا في 21 أفريل الماضي، بعد مرور عشرة ايام على الإطاحة بالبشير، تقديم دعم مالي قيمته ثلاثة مليارات دولار للسودان.

كما بيّنت أن النفوذ القطري التركي يواجه في ليبيا أيضا ضربات حادة من لا سيما بعد دعم الدوحة وأنقرة لحكومة الوفاق الليبية، ومقرها طرابلس، في مواجهة المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا الذي بدأ عملية عسكرية واسعة  منذ مطلع افريل الماضي.

وخلص التقرير، إلى أنّ التطورات الأخيرة، أصبحت تحدّ من نفوذ قطر و تهدد بعزلتها في المنطقة.