تقرير تلفزي يكشف التعامل القطري السيء مع المهاجرين

تقرير تلفزي يكشف التعامل القطري السيء مع المهاجرين

تقرير تلفزي يكشف التعامل القطري السيء مع المهاجرين
أكّد تقرير أجربته هيئة الإذاعة الألمانية معاملة سيئة للعمال المهاجرين في قطر ،وأظهر التقرير الظروف المروعة للعمال النيباليين الذين يعملون على بناء العديد من الملاعب لبطولة كأس العالم لكرة القدم  2022 المقرر اقامتها في قطر.

وقام بينجامين بيست – صحفي تابع للهيئة – بدخول قطر في ماي الماضي واستعمال كاميرا خفية لاستكشاف أوضاع عشرات الآلاف من العمال الذين يبنون منشآت كأس العالم.وفي مقطع فيديو مدته 16 دقيقة ونصف، تحدث المهاجرون النيباليون عن عدم دفع رواتبهم منذ شهور وعدم توفير الطعام أو المأوى المناسب لهم، كما تم مصادرة جوازات سفرهم من قبل أرباب عملهم حتى لا يتمكنوا من مغادرة البلاد، مما أدى إلى شعورهم بأنهم في "حبس افتراضي".
وتُظهر الظروف الموضحة في التقرير ظروفًا قاسية، حيث يشارك 200 عاملاً مرحاضاً واحد، ويعيش ثمانية منهم في غرفة صغيرة مظلمة.ووفقا لديل براساد، أحد العمال النيباليين الذين تم مقابلتهم في الفيديو، فإن هناك 125 عاملاً نيبالياً في قطر محاصرين هناك مثل "السجناء"، على حد وصفه.وقال براساد: "كل يوم، نحن نأكل فقط الخبز ونشرب الماء؛ بدون نقود، لا يمكننا تحمل أي شيء آخر. شهر بعد شهر، وضعنا يزداد سوءًا".
وتقوم قطر ببناء تسع ملاعب جديدة وترميم ثلاث ملاعب أخرى استعدادا لكأس العالم، ومنذ الإعلان عن فوز قطر باستضافة كأس العالم ،تعرضت لانتقادات شديدة بسبب طريقة استغلالها للقوى العاملة المهاجرة التي يبلغ عددها نحو مليوني شخص.
وفي سنة 2013، كشف التحقيق الذي نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية حول وضع العمال النيباليين في قطر عن ظروف عمل ومعيشة مماثلة للعمال المهاجرين الآخرين، واصفاً إياهم بـ ''عبيد كأس العالم في قطر''. وتنبأ تقرير الصحيفة بأنه بناء على معدلات الوفاة الحالية، فإن بناء جميع ملاعب فيفا سيؤدي إلى وفاة نحو 4,000 عاملاً مهاجراً.