تعرض للاغتصاب والقتل بطريقة بشعة.. تشييع جثمان الطفل السوري بعمان

تعرض للاغتصاب والقتل بطريقة بشعة.. تشييع جثمان الطفل السوري بعمان

تعرض للاغتصاب والقتل بطريقة بشعة.. تشييع جثمان الطفل السوري بعمان

تم اليوم الأحد 9 جويلية 2017، تشييع جثمان الطفل السوري البالغ 7 سنوات وسط العاصمة عمان والذي راح ضحية جريمة اغتصاب بشعة قام بها مجرم ذو سوابق في منزل مهجور داخل مخيم الحسين.


وقام المجرم باغتصاب الطفل ونحره بزجاج من قبل المجرم لكي لا يفتضح أمره ويفلت من العقاب وقال عم الطفل إن "المتهم قام بفقأ عيني الطفل بعد أن اعتدى عليه جنسيا وقتله ذبحا باستخدام قطعة زجاج".
وانتقل الطفل بصحبة عائلته إلى الأردن قبل 4 سنوات بسبب الحرب في سوريا، وفق ما أكده الوالد وأما والدة الطفل فلم تتمكن من تمالك نفسها وسقطت على الأرض مغشيا عليها عند وصول جثمان ابنها من المستشفى إلى المسجد للصلاة علية قبل دفنه.
وتم القبض على المجرم بعد التقاط العينات والبصمات من مسرح الجريمة حيث تبين أن إحدى البصمات تعود للمتهم استنادا لقاعدة البيانات في إدارة المختبرات والأدلة الجرمية، خاصة أن المتهم من ذوي السوابق ولديه بصمات محفوظة في المختبرات الجنائية".
وتعود أطوار الحادثة عندما كان الطفل السوري متواجدا عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بانتظار شقيقه الأصغر قبيل فجر الجمعة الماضية، حيث التقاه المتهم الذي كان بحالة سكر واستدرجه للمنزل المهجور وحاول الاعتداء عليه جنسيا، لكن الطفل قاومه وبعدها رطم رأسه بجدار المنزل، وأدى ذلك إلى حدوث نزيف في الرأس ثم اعتدى عليه جنسيا.

وتحولت الجنازة إلى احتجاج من قبل المشيعين الذي شاركوا فيها ورددوا هتافات تطالب بإعدام القاتل في ساحة عامة وعدم تهاون القضاء في الحكم عليه بالإعدام، نظرا لبشاعة الجريمة التي أثارت سخط وغضب الشارع الأردني.