تركيا: تزايد حالات الانتحار الجماعي بسبب الأزمة الاقتصاية

تركيا: تزايد حالات الانتحار الجماعي بسبب الأزمة الاقتصاية

تركيا: تزايد حالات الانتحار الجماعي بسبب الأزمة الاقتصاية
انتحر تاجر ذهب تركي في مدينة أنطاليا جنوب غربي البلاد، برفقة زوجته وطفليهما، عبر تجرعهم السم، بعد تعرض الأب لخسارة مالية كبيرة، بفعل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، حسبما كشفت التحقيقات الأولية.

وكتب الأب سليم شمشيك، بنفسه دوافع الانتحار في رسالة قال فيها، أنه فعل ذلك بسبب تراكم الديون عليه، وعدم حصوله على فرصة عمل منذ تسعة أشهر.

وتعتبر حادثة الانتحار هذه هي الثالثة من نوعها التي تشهدها تركيا خلال عشرة أيام.

وقد حملت المعارضة التركية حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان المسؤولية عن تكرار حوادث الانتحار الجماعي لأسر تركية، في الآونة الأخيرة، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

ويذكر أنه في ذات الأسبوع الذي شهد انتحار التاجر وأسرته، شهدت مدينة إسطنبول حدثا مشابها، حين أقدم أربعة أخوة على الانتحار، عبر تجرعهم السم بشكل جماعي أيضا، وقال جيران الأخوة أنهم كانوا يعانون ضائقة مالية، تسببت مؤخرا بقطع شركة الكهرباء الخدمة عنهم، لعدم استطاعتهم تسديد الفاتورة، فجميعهم عاطلون عن العمل.