تركيا ترحل متشددا خطيرا الى فرنسا

تركيا ترحل متشددا خطيرا الى فرنسا

تركيا ترحل متشددا خطيرا الى فرنسا

قامت تركيا مساء امس الجمعة 20 جانفي 2017، بترحيل متشددا فرنسيا كان يعمل لحساب تنظيم داعش الارهابي مصنف ضمن المقاتلين الأكثر خطورة إلى فرنسا.


وافاد المصدر نفسه أن عملية النقل تمت انطلاقا من الأراضي التركية، حيث كان كيفن غيافارش معتقلا بعد عودته من سوريا.
وانتقل غيافارش (24 عاما) إلى سوريا عام 2012، حيث يشتبه في أنه قام بعمليات تجنيد وتمويل لحساب داعش الارهابي، قبل أن يترك صفوف التنظيم ويوجه رسالة إلى السلطات الفرنسية يدعي فيها أنه ''تائب''.
ومن المحتمل أن يمثل غيافارش، الذي صدرت بحقه مذكرة دولية، اليوم السبت 21 جانفي 2017، أمام القاضي بهدف توجيه الاتهام إليه.
ويشار الى ان غيافارش انضم إلى صفوف جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، قبل أن يلتحق بـالتنظيم الارهابي، وكانت الأمم المتحدة قد ادرجته في 23 سبتمبر 2014 ضمن اللائحة السوداء للمقاتلين الأكثر خطورة، مما يجعله عرضة لعقوبات دولية وحظر على السفر.
وفي جوان 2016 غادر غيافارش سوريا مع نسائه الأربع وأولادهم الستة، موجها رسالة إلى السلطات الفرنسية ادعى فيها أنه "تاب" جراء تعامله مع تنظيم "داعش"، وقد تم اعتقاله وسجنه في تركيا في انتظار محاكمته.
واثر ترحيل نسائه الأربع إلى فرنسا، منذ بضعة اسابيع، للتحقيق معهم في قضية ''عصابة إجرامية لها علاقة بمخطط إرهابي''، واحتجازهن في الفترة ما بين أكتوبر ونوفمبر 2016، قررت السلطات التركية تسليم المتشدد إلى باريس.