تجدد احتجاجات السترات الصفراء بأنحاء فرنسا

تجدد احتجاجات السترات الصفراء بأنحاء فرنسا

تجدد احتجاجات السترات الصفراء بأنحاء فرنسا
خرج الآلاف من متظاهري "السترات الصفراء"، أمس السبت 7 سبتمبر 2019، إلى الشوارع في بلدات ومدن فرنسية، منها "مونبيلييه" التي شهدت مواجهات بين المحتجين وعناصر الشرطة، وذلك بعد تراجع أعداد المظاهرات خلال الأسابيع الأخيرة.



وحسب قناة "فرانس 24" فإن عدد المتظاهرين بلغ نحو 5 آلاف، فيما تعتبر أعداد المتظاهرين محدودة نسبيا مقارنة بأعدادهم في مظاهرات "السترات الصفراء" السابقة.

 واصطدم المحتجون بعناصر الشرطة خصوصا في مدينة مونبيلييه الواقعة جنوبي البلاد، فيما قالت شرطة المدينة، إن عدد المتظاهرون بلغ ألفين، بينما قال المنظمون إنهم 5 آلاف.
واندلعت حوادث وسط المدينة وتم استخدام الغاز المسيل للدموع، فيما غطى دخان كثيف شارعا تجاريا، بحسب المصدر نفسه.

وأكّدت الشرطة أنه تم إيقاف 7 متظاهرين من دون وقوع اصابات.
أما في مدينة "روان" الشمالية، اندلعت صدامات خلال مظاهرة "السترات الصفراء" التي تلقت دعما من أكبر نقابة عمالية، واعتقلت الشرطة شخصين اثنين، رغم منع أي تجمع وسط المدينة.

وفي بمدينة تولوز، الواقعة جنوب غربي البلاد، فقد شارك المئات في المظاهرة وبدت المشاركة أكبر من الأسابيع السابقة، فيما تظاهر نحو 650 في بوردو، بالجنوب الغربي لفرنسا، بحسب مصدر في الشرطة وألف و500، بحسب المنظمين.

كما خرج نحو 650 شخصا وفق الشرطة وألف و500 بحسب المنظمين في ليل شمالاً.

وقال "ألكسندر شانتري" أحد وجوه الحراك في المدينة، في تصريح صحفي، "نحن معا، نريد أن تغير الحكومة سياستها بشكل واضح.. لا يمكن أن يحصل تغيير جذري من دون استقالة الحكومة، وإيجاد بديل سياسي".


أما في العاصمة باريس، لم يتجاوز عدد المتظاهرين بضع عشرات حاولوا التجمع في ساحة شانزيليزيه حيث لا يزال التظاهر محظورا.