بو تفليقة يُحذر الجزائريين من التحديات الأمنية القادمة من دول الجوار

بو تفليقة يُحذر الجزائريين من التحديات الأمنية القادمة من دول الجوار

بو تفليقة يُحذر الجزائريين من التحديات الأمنية القادمة من دول الجوار

اعترف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم السبت 21 أكتوبر 2017، بصعوبة المرحلة التي تمر بها الجزائر حاليا على الصعيدين المالي والاقتصادي إلى جانب التحديات الأمنية القادمة من دول الجوار.


وفي رسالة له بمناسبة إحياء اليوم الوطني للصحافة الموافق لـ22 أكتوبر من كل سنة، قال بوتفليقة 'نعيش جميعا معا مصاعب المرحلة في المجال المالي والاقتصادي.

و أضاف بوتفليقة في رسالته 'لقد قررنا أساليب لمواجهتها والاستمرار في نهج البناء والتشييد مع القيام بالإصلاحات الضرورية، كما نعيش في محيط جهوي مثقل بالأزمات والنزاعات، البعض منها في جوارنا المباشر وهو أمر يتطلب منا الحذر واليقظة للحفاظ على أمن واستقرار وسلامة بلادنا'.

كما أشار الرئيس الجزائري إلى أن هذه التحديات هي تحديات الشعب والوطن لا تمييز في مواجهاتها بين مختلف التوجهات السياسية أو بين مختلف الشرائح الاجتماعية، مؤكدا أن نجاح الوطن في المجال الاقتصادي هو نجاح جميع أبنائه، كما أن إبقاء الوطن في أمن وسلام هو مكسب لجميع المواطنين، وفق تعبيره.