بصمات القذافي في اغتيال زعيم افريقي ! 

بصمات القذافي في اغتيال زعيم افريقي ! 

بصمات القذافي في اغتيال زعيم افريقي ! 
نقلت وسائل اعلام فرنسية تلميحات عن تورط العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في اغتيال زعيم افريقي، استنادا إلى مذكرات نشرها الرئيس التشادي، جوكوني عويدي، اليوم الأربعاء 11 سبتمبر 2019. 

وقال الرئيس التشادي السابق، جوكوني عويدي، اليوم الأربعاء، في مقابلة مع "راديو فرنسا" بمناسبة نشر مذكراته، إن اغتيال رئيس بوركينا فاسو، توماس سانكارا، في 15 أكتوبر 1987، وقبل ستة أيام من اغتياله، حظي بزيارة بدت غريبة بالنسبة له، وهي زيارة بليز كومباوري اليد اليمنى السابقة لتوماس سانكارا، ثم زاره رئيس الوفد الليبي، محمد علي شرف الدين.

وصرح بأن هذه المقابلة تثير تساؤلات حول الدور الذي لعبه الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، في اغتيال زعيم ثورة بوركينا فاسو.

وأضاف الرئيس التشادي السابق، أنه يعتقد أن ليبيا ليست بعيدة، في هذه الحالة، عن التورط في مقتل رئيس بوركينا فاسو توماس سانكارا، وفق تقديره. 

ورجح ما ذهب اليه من تقدير باتورط القذافي في اغتيال سانكارا، وذلك لرفض ترحيب رئيس بوركينا فاسو بطلب طرابلس دعم المتمردين الليبيريين، ما جعل العلاقات بين زعيمي الدولتين تتدهور بشكل حاد، حسب تعبيره. 

واغتيل الرئيس البوركينابي توماس سانكارا يوم 15 اكتوبر 1987 على إثر انقلاب عسكري قاده ضده رفيق دربه الرئيس ابليز كومباوري الذي نفذ معه انقلابا عسكريا، وصف بـ"الثورة"، عام 1983 والذي بموجبه غيرا اسم الدولة من "فولتا العليا" (هوت فولتا) إلى بوركينافاسو (أرض المغاوير).