بشرط الفصل بين الرجال والنساء.. السينما تعود إلى غزة بعد 30 عاماً من التوقف (صور)

بشرط الفصل بين الرجال والنساء.. السينما تعود إلى غزة بعد 30 عاماً من التوقف (صور)

بشرط الفصل بين الرجال والنساء.. السينما تعود إلى غزة بعد 30 عاماً من التوقف (صور)

تم عرض فيلم حول قضية الأسرى بسينما "السامر" بعد 30 عاماً من توقفها حيث استقبلت نحو 300 من أبناء القطاع ليشاهدوا فيلمهم الأول ''عشر سنين''.


وصوّرت أحداث الفيلم في أماكن عدّة من القطاع، وتولّى إخراجه علاء العلول حيث حصلت الشركة المنتجة للفيلم على تصريح من حركة حماس التي تحكم القطاع، وبعد أن اشترطت الفصل بين الرجال والنساء من الحضور.

وقال ع مخرج الفيلم إن "هذا الفيلم يعتبر أول فيلم درامي سينمائي في غزة بإنتاج خاص، لنقول للجميع إن غزة تستحق أن تمتلك السينما".

وأضاف العلول في ذات السياق أن "افتتاح الفيلم كان في أقدم مكان يعرض فيه سينما في غزة، للدلالة على أهمية السينما وأقدميتها في غزة"، وأوضح أن الفيلم الذي نفذه ممثلون من القطاع، "فتح المجال لدينا لصناعة السينما في غزة وإعادة إحياؤها".

وللإشارة فقد أنشئت سينما "السامر" عام 1944، وأغلقت أبوابها مع انطلاق الانتفاضة الأولى عام 1987.