بشار الأسد يتحدث لأول مرة عن حادثة ''الهجوم الكيماوي'' على مدينة خان شيخون

بشار الأسد يتحدث لأول مرة عن حادثة ''الهجوم الكيماوي'' على مدينة خان شيخون

بشار الأسد يتحدث لأول مرة عن حادثة ''الهجوم الكيماوي'' على مدينة خان شيخون

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، أن الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون شمال غربي البلاد، "مفبرك مئة في المئة " وذلك في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس في دمشق.


وأشار الأسد في أول مقابلة بعد الهجوم الكيماوي أن الهدف من استخدام الهجوم على قاعدة الشعيرات الجوية في حمص وسط سوريا هو "ذريعة" لتبرير الضربة الأميركية على قاعدة جوية للجيش.

وأفاد الأسد أنه يمكن السماح بإجراء تحقيق دولي حول الهجوم الكيماوي، بشرط أن يكون غير منحاز، لتجنب تسييسه من قبل خصومه مؤكدا أنه سيعمل مع الجانب الروسي لإجراء تحقيق دولي ينبغي لهذا أن يكون نزيها على حد تعبيره.

وقال الأسد: "انطباعنا هو أن الغرب والولايات المتحدة بشكل رئيسي متواطؤون مع الإرهابيين، وقاموا بفبركة كل هذه القصة كي يكون لديهم ذريعة لشن الهجوم".

وأضاف، "منذ الضربة، لم نتوقف عن مهاجمة الإرهابيين في سائر أنحاء سوريا.. وقوتنا النارية وقدرتنا على مهاجمة الإرهابيين لم تتأثر بهذه الضربة".

وقال الأسد: "لا نمتلك أي أسلحة كيماوية، في العام 2013 تخلينا عن كل ترسانتنا ،وحتى لو كان لدينا مثل تلك الأسلحة، فما كنا لنستخدمها".

كما قال إن "الولايات المتحدة ليست جادة في التوصل إلى أي حل سياسي"، مضيفا: "يريدون استخدام العملية كمظلة للإرهابيين".