بسبب 'تفشي كورونا': فرنسا تدخل في 'حالة الطوارئ الصحية'

بسبب 'تفشي كورونا': فرنسا تدخل في 'حالة الطوارئ الصحية'

بسبب 'تفشي كورونا': فرنسا تدخل في 'حالة الطوارئ الصحية'
دخلت فرنسا اليوم الثلاثاء 24 مارس 2020، في "حالة الطوارئ الصحية"، لمدة شهرين، وتنص على عزل إلزامي، وتدابير أخرى تضع قيودا على التنقل والتجمع والعمل.

ونشرت الجريدة الرسمية اليوم القانون بعد أن تبناه البرلمان الفرنسي، الأحد الماضي، بإعلان حال "الطوارئ لمواجهة وباء كوفيد-19".
ويستلهم هذا القانون الجديد نموذج حال الطوارئ الذي نص عليه قانون في 1955، تم تفعيله بعد اعتداءات نوفمبر 2015 التي تسببت بمقتل 130 شخصا.
ويتعرض من يخالف إجراءات العزل لدفع غرامة بقيمة 135 يورو، وأخرى بقيمة 1500 يورو إذا عاد إلى المخالفة ذاتها "في خلال 15 يوما".
ويعاقب ارتكاب أربع مخالفات، في غضون ثلاثين يوما، بـ3700 يورو و"ستة أشهر سجن كحد أقصى".