''بركان 2020'': مناورات تكتيكية للجيش الجزائري على الحدود مع تونس وليبيا

''بركان 2020'': مناورات تكتيكية للجيش الجزائري على الحدود مع تونس وليبيا

''بركان 2020'': مناورات تكتيكية للجيش الجزائري على الحدود مع تونس وليبيا
أشرف رئيس أركان الجيش الوطني الجزائري اللواء السعيد شنقريحة، على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية "بركان 2020"، نفذته وحدات اللواء 41 مدرع، مدعومة بوحدات جوية وذلك الناحية العسكرية الرابعة بورقلة الحدودية مع تونس وليبيا.


وجاء في بلاغ صادر عن وزارة الدفاع الجزائرية، أن رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة تابع عن كثب مجريات الأعمال التي قامت بها الوحدات البرية والجوية المشاركة في التمرين تتقدمها طائرات الإستطلاع الجوي.

وقالت الوزارة إن هذا التمرين يهدف إلى الرفع من القدرات القتالية والتعاون بين مختلف الأركانات، فضلا عن تدريب القيادات والأركانات على التحضير والتخطيط وقيادة العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة، وهي الأعمال التي اتسمت فعلا باحترافية عالية في جميع مراحلها وبمستوى تكتيكي وعملياتي ممتاز، يعكس القدرات القتالية العالية للأطقم والقادة في كافة المستويات، خاصة ما تعلق منها بالاستغلال الأمثل للميدان والتنسيق العالي المستوى بين مختلف الوحدات المشاركة.


وأشارت إلى أن التمرين، يعكس الكفاءة العالية للإطارات في مجال تركيب وإدارة مختلف الأعمال القتالية، ومهارة وقدرة الأفراد على التحكم في استعمال مختلف منظومات الأسلحة والتجهيزات المتوفرة لديهم.

ولفتت الدفاع الجزائرية إلى أن التمرين "بركان 2020" تضمن أيضا مشاركة طائرات بدون طيار تمكنت من خلال عملية استطلاع من اكتشاف مجموعة معادية تحاول التسلل إلى منشأة طاقوية، حيث تقوم الطائرات بدون طيار بقصف هذه المجموعة، وبالموازاة مع ذلك يتم إبرار مفرزة من القوات الخاصة بواسطة الحوامات بغرض محاصرة المجموعة المعادية والقضاء عليها.